• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الانهيار المالي لجنوب السودان سيزيد بقوة مشكلة نقص المواد الغذائية تعقيداً، وسيؤدي إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية المتردّية أصلاً.

جنوب السودان.. الطريق إلى الإفلاس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مارس 2016

جاستن لينش*

قال محللون إن اقتصاد جنوب السودان يمكن أن ينهار تماماً خلال أسابيع إذا لم يتم الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية. ويُشاهد الآن المهجّرون في قوافل وهم يتسكعون بجوار جدار الأسلاك الشائكة المقام حول قاعدة تابعة للأمم المتحدة في العاصمة جوبا. وعندما عاد وفد مفاوض من متمردي جنوب السودان الشهر الماضي إلى العاصمة جوبا، الواقعة تحت سيطرة الحكومة، بعد عامين من الحرب، كان كثير من اللاجئين يعتقدون أنه سيكون في وسعهم العودة إلى بيوتهم التي فرّوا منها.

إلا أن التوقعات المتعلقة بالتوصل إلى سلام راسخ بدت ضئيلة للغاية بعد أن فوّت الطرفان، الحكومة والمتمردين، خلال الأسبوع الماضي فرصة الالتزام بالموعد النهائي لتشكيل حكومة ذات تمثيل قوي للطرفين ووضع حد للحرب القائمة بينهما.

وكان كل من الرئيس «سيلفاكير» المنتمي إلى قبيلة الدينكا، وغريمه قائد الثوار «رياك مشار» المنتمي إلى قبيلة النوير، قد وقعا اتفاق سلام في شهر أغسطس الماضي، إلا أن القتال تواصل بين الطرفين بعد ذلك دون انقطاع، وكان «مشار» أدلى بتصريح في أواخر شهر يناير الماضي في العاصمة الأوغندية كمبالا أكد فيه أنه لن يعود إلى جوبا، بسبب الخروقات المتعلقة باتفاقية السلام من طرف غريمه سيلفاكير.

وفيما يتعلق بالأوضاع المالية في جنوب السودان، وبعد استشراء ظاهرة السوق السوداء لتجارة العملات، ارتفع الطلب على الدولار الأميركي حتى بلغ قيمة عالية في العاصمة جوبا إلى الحد الذي أفقد الناس ثقتهم في عملتهم الوطنية.

ومنذ شهر ديسمبر الماضي، انخفضت قيمة جنيه جنوب السودان بأكثر من 90 في المئة على خلفية المفاوضات الشاقة والطويلة بين الرئيس سيلفاكير وزعيم المعارضة رياك مشار، حول تشكيل حكومة وحدة وطنية، بعد مضي أكثر من عامين على اندلاع الحرب الأهلية بين الطرفين، وكان هناك انقسام في الرأي ضمن أوساط السياسيين في جوبا فيما يتعلق باحتمال نجاح هذه المفاوضات، إلا أن افتقار الحكومة لخطة واضحة المعالم، إلى جانب انخفاض أسعار النفط على المستوى العالمي الذي يعد مادة التصدير الأساسية للبلاد، كانا سبباً في انخفاض الاحتياطي المالي المحلي، ويحذر اقتصاديون الآن من انهيار اقتصادي شامل ووشيك يمكن أن يقع خلال أسابيع قليلة إذا لم تتلقَّ دولة جنوب السودان مساعدات مالية عاجلة.

وخلال حوار صحفي أجرته صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور» مع وزير مالية جنوب السودان «دافيد دينج أثورباي»، ندّد فيه بالسياسة المالية الفوضوية التي تعود لرغبة بعض الدول الأجنبية في تغيير نظام الحكم في جوبا وإسقاط الحكومة الحالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا