• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

هيلاري كلينتون: «نعم» يمكن لمسلم أن يصبح رئيسا لأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

(أ ف ب)

في ردها على سؤال حول ما إذا كان يمكن لمسلم أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة، أجابت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون  بـ «نعم.. والآن لننتقل إلى موضوع آخر»، في إجابة قصيرة تميزت بها عن مرشحين آخرين حاولوا التهرب من الإجابة على هذا السؤال الذي يحتمل أن يصبح اختبارا لسائر المرشحين إلى السباق الرئاسي.

وجاء ذلك في تغريدة لها على موقع «تويتر»، أرفقتها بجزء من المادة السادسة من الدستور الأميركي، التي تقول إنه «لا يجوز أبدا اشتراط امتحان ديني كمؤهل لتولي أي منصب رسمي أو مسؤولية عامة في الولايات المتحدة».

وردت السيدة الأولى السابقة بذلك على ما قاله المرشح الجمهوري إلى البيت الأبيض بن كارسون الذي شكك الأحد في مدى توافق الإسلام مع قيم الدستور الأميركي. وكان كارسون، الجراح المتقاعد من أصول أفريقية يعتبر من بين الأوفر حظا بين المرشحين الجمهوريين، قال أمس الأول الأحد «أنا لا أؤيد أن يتولى مسلم قيادة هذه الأمة.. أنا بالتأكيد لا أوافق على ذلك».

وكان دونالد ترامب الذي يتصدر السباق الرئاسي بفارق كبير عن بقية منافسيه لنيل ترشيح الحزب الجمهوري إلى السباق الرئاسي أشعل سجالا الخميس حول هذا الأمر حين سمح لأحد المشاركين في مهرجان انتخابي بأن يقول، من دون أن يقاطعه أو أن يتبنى رأيه، إن الولايات المتحدة لديها مشكلة مع «المسلمين».

ودافع ترامب أمس الاثنين عن نفسه في مقابلة مع شبكة «إن بي سي» بقوله «لم أواجه أبدا مشكلة مع المسلمين»، مضيفا أنه لم يقاطع السائل أو يعلق على كلامه لأنه افترض «أنه كان يتحدث عن الإسلام المتطرف».

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا