• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب     

ستاد الخليج الظفرة دخل للتعادل أو الخروج بأقل الخسائر !

دخول سو أطلق سراح ليما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

تمكن الأهلي من فرض سيطرته في المباراة منذ الشوط الأول، عندما دخل بكامل نجومه وقوته لحصد النقاط الثلاث وتسجيل أكبر عدد من الأهداف، وكان هذا واضحاً بالهجمات الخطيرة المتتالية من كل مكان، وأبرز الفرص التي منحت لـ «الفرسان» من نصيب أحمد خليل في الدقيقتين 6 و21 ولكن المهاجم الخطير لم يحسن استغلال هذه الفرص، وأضاعها بالتسرع والرعونة، وفي المقابل كان خائفاً ومتراجعاً إلى الخلف في الشوط الأول، ولم تكن هناك أي مقاومة أو هجمه منظمة ل «فارس الغربية»، حيث تراجعت مفاتيح اللعب متمثله في الإسباني ديفيد بارال والسنغالي ماكيتي ديوب للدفاع في وسط الملعب، وهو ما منح مدافعي الأهلي أريحية كبيرة في المناطق الخلفية.

في الشوط الثاني وضحت رغبة المدرب أولاريو كوزمين في الفوز، مما دفعه لإجراء عدة تغييرات وإقحام موسى سو الذي منح المهاجم البرازيلي الأريحية الكاملة في الأمام، ومزيداً من المساحات وسهولة في التحرك ليطلق سراحه في كرة الهدف الأول، ويهرب من خلف المدافعين ليسجل هدفاً، كما أن دخول سو سهل مهمة لاعبي الوسط في توزيع الكرات وتناقلها وأيضاً التقدم للمساندة الهجومية وتبديل المراكز كما حدث في كرة الهدف الثاني عندما انفرد إسماعيل الحمادي وسدد بكل أريحية نسبة لتحرك سو وليما، وسحب المدافعين.

وفي المجمل العام استحق الأهلي الفوز والنقاط الثلاث، وتسرع الشوط الأول طبيعي نتيجة تفكير اللاعبين في مواجهة الهلال في البطولة الآسيوية، والعودة بعد التعادل تدل على قيمة اللاعبين وجودتهم في الأوقات الصعبة، مقارنة مع الظفرة الذي كان واضحاً أنه يعاني من مشاكل تنظيمية وصعوبات في كل المراكز بحكم النتائج السيئة التي يقدمها، وكان دخوله في المباراة في المقام الأول هو حصوله على نقطة التعادل أو الخروج بأقل الخسائر.

عبدالعزيز حسن

نجم قطر

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا