• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

"حرب باردة" تخوضها مرشحات.. البرامج ضعيفة ومتأخرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

آمنة الكتبي (دبي) عزت مرشحات في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، تأخر طرحهن برامجهن الانتخابية، إلى قصر المهلة الزمنية وعدم معرفة كيفية إدارة الحملات. وقدمن شكرهن للاتحاد النسائي ومجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في دعم مشاركة المرأة بمختلف إمارات الدولة، والحرص على توفير خيام لتكون منصة تفاعلية للمرشحات يستطعن من خلالها عرض برامجهن الانتخابية وتوصيل صوتهن للجمهور. وأكدت إحدى المرشحات أن أسباب تأخر طرح المرشحات برامجهن يرجع إلى قصر المهلة الزمنية، وعدم التواصل الصحيح بين المرشح والناخب، حيث لم يتسن للمرشح الوصول إلى كل القاعدة الانتخابية في إمارته، وإطلاعها بالشكل الكافي على برنامجه الانتخابي ورؤيته للقضايا المجتمعية المطروحة. وأضافت: كما أن هناك أسباباً أخرى، وهي: الانشغال بموضوع شهداء الوطن وعملية إعادة الأمل؛ ما يحول دون تقديم برنامجها بكل وضوح. وأقرّت إحدى المرشحات بأن عملية تأخر طرح برنامجها سببه عدم وجود خطة دعائية واضحة؛ ما أدى إلى حضور خافت، وعدم وجود أسماء لامعة في الساحة الانتخابية؛ ما يجعل الكثير من الرجال يبتعد عن انتخاب العناصر النسائية. وأضافت: ونشكر الاتحاد النسائي ومجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على دعم مشاركة المرأة في مختلف إمارات الدولة والحرص على توفير خيام لتكون منصة تفاعلية للمرشحات يستطعن من خلالها عرض برامجهن الانتخابية وتوصيل صوتهن للجمهور. ووافقتها الرأي إحدى المرشحات قائلة: إن غياب الثقافة الانتخابية لدى شريحة واسعة من المرشحين للانتخابات، أثر في أدائهن خلال الحملات الدعائية، وقد ظهر ذلك جلياً من خلال الوعود التي طرحوها، والتي تنم عن عدم معرفة كافية بدور المجلس الوطني ومهامه، وهذا ما أضعف صورتهن أمام الناخب، إضافة إلى عدم معرفة كيفية إدارة الحملة الانتخابية لإقناع الناخبين والناخبات للإقبال على صناديق الاقتراع لترشيحهن. وأعربت عن أملها في أن يكون هناك برنامج تدريبي للمرأة يهدف إلى وضع خطة واستراتيجية ناجحة لحملتها الانتخابية وبما يضمن إمداد الناخبين بالمعلومات اللازمة عن برنامج المرشحة وأفكارها الأساسية بالشكل الذي يحقق التأثير الإقناعي. وعزت تأخر البرامج الانتخابية إلى غياب التخطيط، إضافة إلى التكلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض