• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م

إنتر يسعى لمواصلة بدايته الواعدة ويوفنتوس لتأكيد صحوته

ميلان يواجه أودينيزي بطموح استعادة «الهيبة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

روما (أ ف ب)

يسعى إنتر ميلان، الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الثامن، إلى مواصلة بدايته النارية وتحقيق فوزه الخامس على التوالي عندما يحل ضيفا ثقيلا على هيلاس فيرونا غدا في المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي التي تفتتح اليوم الثلاثاء بلقاء ميلان ومضيفه أودينيزي.

ويقدم إنتر بقيادة روبرتو مانشيني بداية موسم واعدة تميزت بواقعيته دون أن يبهر بعدما حقق انتصاراته الخمسة الأولى بفارق هدف وحيد، آخرها على كييفو (صفر-1) الذي مني بهزيمته الأولى بسبب هدف سجله الأرجنتيني ماورو إيكاردي.

وكان الهدف الذي سجله إيكاردي، الذي أنهى الموسم الماضي هدافا للدوري بالشراكة مع مهاجم فيرونا لوكا توني (22 هدفا)، الأول له هذا الموسم والأول كقائد للفريق وهو تحدث عن هذا الأمر بعد المباراة، قائلا: «اعتدت على الشعور بأني القائد- إنه شعور رائع. من واجبك تسجيل الأهداف عندما تكون مهاجم الفريق. لم أكن قلقا لأني كنت أدرك أن تسجيل الأهداف سيحصل عاجلا أم آجلا» وواصل: «كان الهدف مهما للفريق ولم يكن التسجيل سهلا لأن بيتزاري حارس قوي»، متطرقا إلى حظوظ إنتر باللقب، قائلا: «نملك 9 أو 10 لاعبين جدد، ونحن نقوم بعمل جيد جدا حتى الآن. بدأنا الموسم بطريقة جيدة لكن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن اللقب. توج يوفنتوس بلقب الدوري في الأعوام الأربعة الأخيرة وهو الفريق الأوفر حظا».

ويبدو أن الفوز المهم الذي حققه يوفنتوس، بطل المواسم الأربعة السابقة، على مضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي في منتصف الأسبوع كان كافيا لمنح لاعبيه الدفع المعنوي اللازم الذي خولهم إهداء فريق «السيدة العجوز» فوزه الأول لهذا الموسم وجاء على حساب مضيفه جنوى 2- صفر الأحد.

وكانت بداية موسم يوفنتوس صعبة للغاية إذ فشل، بعد تعادله مع كييفو السبت (1-1)، في الفوز بمبارياته الثلاث الأولى في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 1968-1969، ما تسبب بدخوله إلى المرحلة الرابعة وهو في المركز السادس عشر، بعد خسارته مباراتيه الأوليين للمرة الأولى في تاريخه، وهي البداية الأسوأ له منذ موسم 1962-1963. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا