• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رأي

القراءة وذوو الاحتياجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

تعد القراءة مهمة للطالب العادي، فهي تؤثر في سلوكه الاجتماعي، وتعتبر وسيلة تواصل وتعرف على ثقافات مختلفة، ومصدرا للنمو اللغوي، وهي أساسية في استثمار الوقت.

وتؤثر القراءة في الشخصية، فالطالب المثقف بما لديه من معلومات وخبرات قادر على النقاش، يمتلك مهارات الحوار.

ومع الطالب المعاق، للقراءة جوانب متميزة، فهي أداة تشخيصية تكشف دلالات اضطرابات النطق والكلام، وهي مؤشر للقدرة العقلية للطالب، فمن خلالها نستطيع اكتشاف عجز الانتباه والتركيز.

كما أنها أداة علاجية، فالكفيف الذي يستطيع القراءة بطريقة «برايل» يجد عالمًا يتغلب به على وحدته ويكتشف من خلال القراءة غايته التي يحددها هو ولا يحددها غيره.

وبالنسبة للطلاب الذين يعانون من اضطرابات النطق والكلام، تستطيع القراءة التغلب عليها من خلال التدريب على النطق الصحيح لمخارج الحروف والكلمات.

وبالنسبة للإعاقات العقلية البسيطة، تستطيع القراءة البسيطة السهلة الاستفادة القصوى من قدراته العقلية، كما ثبت فعاليتها في علاج تشتت الانتباه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض