• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«العنابي» يطفئ «نيران الغضب»

بيسيرو: فوز الوحدة مستحق ومطر نجم وقائد فوق العادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ أطفأ الفوز المستحق الذي حققه الوحدة على بني ياس 3 ـ 2، في مباراتهما مساء أمس الأول، على ستاد آل نهيان بأبوظبي، وهي المواجهة المقدمة، من الجولة الـ 17 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، جانباً كبيراً من «نيران الغضب» التي كانت حاضرة في يسار المقصورة، حيث وجدت النسبة الأكبر من جمهور «العنابي» في المباراة، وهي تبدي غضبها من تأخر تجديد عقد قائد الفريق ونجمه إسماعيل مطر وزميله محمد الشحي، ورفعت لافتات حملت انتقادات لإدارة شركة كرة القدم في النادي، وطالبت بالإبقاء على اللاعبين وحملت واحدة منها أن الوحدة أمانة، لكن الفوز هدأ من «الغضبة»، حيث كان حال الجمهور أهدأ بعد نهاية المباراة، وهو يحتشد خارج الملعب، عما كان عليه الحال في المدرجات قبلها.

وأسهم عبد الله سالم مدير فريق الوحدة في امتصاص حالة الغضب، عندما خرج عقب المباراة، وتحدث إلى الجمهور، وأكد له أن الوحدة محظوظ به وبغيرته على الفريق، وأنهم حاضرون للتفكير معه والإجابة على أي تساؤل، مشدداً له في الوقت نفسه أن النادي حريص على إسعاده وعلى الاحتفاظ بأبنائه.

وفنياً، كانت المباراة متواضعة في شوطها الأول، رغم نجاح الفريقين في التسجيل، حيث كثرت الخشونة والأخطاء الفردية، واللعب الطويل، وغابت الجمل الفنية، وفي الثاني تغير الحال، خاصة من جانب الوحدة الذي يدين لقائده إسماعيل مطر بالفوز، حيث قدم مستوى متميزاً في المساندة الدفاعية، بالذات على الجانب الأيسر، وصنع هدفين رائعين لفريقه، ليؤكد «سمعة» أن الذهب لا يصدأ، وأنه حاضر بقوة وبخبرة لمساعدة «العنابي» الذي استعاد بهذا الانتصار جانباً من توازنه وأظهر شيئاً من روحه العالية التي عرف بها، وتجلت هذه الروح في إصرار حمدان الكمالي على مواصلة اللعب وهو مصاب، بجانب اللياقة الذهنية العالية التي أدى بها الفريق حتى نهاية المباراة، بعكس مبارياته الأخيرة، والتي كان يظهر في نصفها ويختفي في النصف الآخر.

أمام بني ياس فقد برهن أنه دائماً ما يفقد تركيزه أمام الفرق الكبيرة، وظهر ذلك بوضوح في الأسلوب الذي اعتمده الفريق خلال المباراة بشكل عام، وفي الشوط الثاني تحديداً لتستمر عقدته أمام الوحدة بالذات، ويتلقى أمامه الخسارة رقم 19 في تاريخ مواجهات الفريقين.

ويحتاج «السماوي» إلى الكثير من العمل قبل استحقاقه الآسيوي، خاصة في جانب اللياقة البدنية التي تنعكس بدورها على اللياقة الذهنية للاعبين، بجانب الاختيار المناسب للتشكيلة، والمزج الجيد بين عناصر الخبرة والشباب.

ومن جانبه، ثمن البرتغالي خوسيه بيسيرو الدور الكبير الذي قام به النجم إسماعيل مطر قائد فريق الوحدة في المباراة وصناعته لهدفين، وصفه بنجم برهن على أنه قائد بحق للفريق، وصاحب قدرات فوق العادة، خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا