• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقتل 45 عنصراً من «داعش» بغارات التحالف وعمليات الجيش العراقي

دوريات برية أميركية تمهد لإطلاق معركة تحرير الأنبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات)

كشفت مصادر عسكرية عراقية أمس عن تحرك دوريات برية عسكرية أميركية في مناطق متفرقة تخضع لسيطرة «داعش» بمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب بغداد. وقال ضابط برتبة مقدم في قيادة عمليات الأنبار رفض الكشف عن اسمه لـ«وكالة الأنباء الألمانية» إن الدوريات التي تشمل دبابات عسكرية ومدرعات ترافقها مروحيات الأباتشي تقوم بجولات استطلاعية يومية حول محيط الرمادي القريبة من خط التماس مع التنظيم، وتقوم بأخذ معلومات وإحداثيات على شكل خرائط.

وأضاف المصدر أن الجيش الأميركي المتواجد في قاعدتي الحبانية وعين الأسد قام بتجميد عمليات تحرير الأنبار التي انطلقت منذ أشهر قريبة بمشاركة الجيش العراقي والحشد الشعبي وقام بمسك الملف الأمني وحصره بيد قيادة التحالف الدولي. وأوضح أن الأميركيين قاموا بنصب منطاد جوي في قاعدة الحبانية لمضاعفة الضربات الجوية على معاقل داعش. وذكر أن المستشارين العسكريين قاموا بتجهيز أكثر من ألف من مقاتلي الحشد العشائري من أبناء الأنبار بالأسلحة والتجهيزات المختلفة وإبلاغهم بضرورة استعدادهم في الأيام القريبة للمعركة الكبرى لتحرير المحافظة من «داعش».

وأكد المتحدث باسم محافظ الأنبار حكمت الدليمي في تصريح صحفي وجود اتفاق يتضمن مشاركة مروحيات «الاباتشي» والمدفعية الأميركية في معارك تحرير الأنبار. وقال «إن هناك اتفاقاً أبرمه محافظ الأنبار خلال زيارته إلى واشنطن بالتنسيق مع الحكومة العراقية لإشراك طيران الاباتشي ونيران المدفعية بالمعارك لحسم المعركة ضد «داعش» والإسراع بتحرير الأنبار».

فيما أعلن دلف الكبيسي قائمقام مدينة الرمادي إن مشاركة القوات الأميركية في تحرير الأنبار برياً بات قريباً جداً وأن أعداد القوات تضاعفت بشكل ملفت للنظر في قواعده بالمحافظة مع نقلهم العديد من الآليات والدبابات العسكرية الثقيلة. وقال إن قتال القوات الأميركية سيكون مشابها للحروب التي خاضتها ضد تنظيم القاعدة في عامي 2006 و2007 مع مساندة من القوات العشائرية التي تم تدريبها وتسليحها على أيدي المستشارين العسكريين في التحالف.

وأعلنت قيادة عمليات الجزيرة والبادية ومقرها الأنبار عن مقتل 15 من عناصر «داعش» بمعارك تطهير محيط قضاء حديثة غرب الرمادي مركز المحافظة. وقال قائد العمليات اللواء علي إبراهيم للصحفيين «نفذت قواتنا عملية عسكرية واسعة النطاق استهدفت معاقل وتجمعات التنظيم في مناطق البوحياة وآلوس في محيط قضاء حديثة، مما أسفر عن مقتل 15 من عناصر التنظيم الإرهابي». فيما أعلن مصدر أمني في المحافظة ذاتها عن مقتل 4 من عناصر التنظيم بعملية عسكرية في جزيرة الخالدية شرقي الرمادي.

من جهتها، أعلنت مصادر في الجيش العراقي مقتل 26 من عناصر «داعش» في قصف لطيران التحالف الدولي استهدف مواقع للتنظيم شمال شرقي محافظة ديالى. وقالت مصادر في قيادة عمليات دجلة العسكرية إن طيران التحالف قصف فجرا مواقع تابعة للتنظيم في قرى الراميات والغواشم والفارس التابعة لناحية قرة تبة شمال شرقي بعقوبة مركز محافظة ديالى. وأشارت إلى أن القصف أدى إلى مقتل 26 من التنظيم وتدمير ثلاثة مقرات تابعة لهم في منطقة جبال حمرين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا