• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تستطلع آراء اللاعبين

النجوم: «الخروج عن النص» من فئة قليلة وملتزمون بتقاليد المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 سبتمبر 2015

تحقيق - منير رحومة

بعد أن استعرضنا واقع الصورة التي تميز سلوكيات أغلب لاعبي كرة القدم لدى المجتمع، والصورة السلبية التي تسببت في النظر إلى لاعب كرة القدم، من منظور أنه ليس قدوة حسنة، ولا يعد مثالاً يمكن أن يحتذى به من الصغار، رغم شهرته وجماهيريته، وبعد أن استعرضنا آراء نخبة من خبراء اللعبة المطلعين على خبايا وأدق تفاصيل عالم «الساحرة المستديرة»، والذين أجمعوا على أن عالم الملايين والأموال الطائلة التي دخلت جيوب اللاعبين منذ مرحلة عمرية مبكرة، أسهمت بشكل كبير في انحراف السلوكيات والابتعاد عن النموذج الإيجابي للنجم الذي يكون قدوة لمعجبيه داخل الملعب وخارجه، نستطلع في حلقة اليوم آراء اللاعبين أنفسهم، خاصة الذين يملكون شهرة واسعة وتجربة كبيرة، لمعرفة أسباب الصورة السلبية التي ارتبطت بسلوكيات لاعب كرة القدم، وتسليط الضوء على الجوانب المضيئة في سلوكياته، والتي ظلت بعيدة عن الإعلام، ولم تلقَ الصدى المطلوب، حتى تبرز الجانب الإيجابي.

وأجمع عدد كبير من النجوم الذين استطلعت «الاتحاد» آراءهم على أن اللاعبين قدوة حسنة ويلتزمون بعادات وتقاليد المجتمع، وأن الحالات التي «تخرج عن النص» ولا تلتزم بالسلوك القويم مجرد فئة قليلة لا يمكن القياس عليها.

ومن هذه الجوانب المضيئة نجد الدور المجتمعي للاعبي كرة القدم ومساهماتهم في القيام بالعديد من المبادرات الإنسانية المعبرة التي تؤكد معدن اللاعبين وإحساسهم المرهف تجاه المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والمحتاجين، واستعدادهم الكبير لتقديم المساعدة والمساهمة، إما بزراعة البسمة أو التخفيف على مريض أو تغيير واقع أليم.

وتجسدت على أرض الواقع العديد من المبادرات النبيلة، سواء بمبادرة فردية من اللاعبين أنفسهم أو بمشاركة جماعية في البرامج التي تنظمها الأندية ضمن خططها لدعم تواصل اللاعبين مع الجماهير ومختلف فئات المجتمع.

المبادرات المجتمعية والإنسانية تكشف عن الجوانب النبيلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا