• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وعدد مماثل خارج منظومة التعليم

200 ألف تلميذ سوري يلتحقون بالمدارس في لبنان بتمويل دولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

(أ ف ب)

أطلقت وزارة التربية اللبنانية الاثنين حملة بعنوان «كلنا على المدرسة» بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «(يونيسف» ومفوضية شؤون اللاجئين، سيتمكن بموجبها نصف الأطفال السوريين اللاجئين ممن هم في سن الدراسة من الالتحاق بالمدارس الرسمية مجاناً. وقال بيان مشترك صادر عن الجهات الثلاث «تهدف الحملة لإتاحة فرصة الحصول على التعليم المجاني لـ 166،667 طفل لبناني و200 ألف طفل لاجئ ... من الأطفال الأكثر حرمانا في لبنان» خلال السنة الدراسية 2015-2016.

ويستضيف لبنان اكثر من 1,1 مليون لاجئ سوري بينهم أكثر من 400 ألف طفل في سن الدراسة، تتراوح أعمارهم بين 3 و14 سنة، بحسب مفوضية شؤون اللاجئين. وقال وزير التربية إلياس أبو صعب في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة خلال إطلاق الحملة «واجبنا يقضي بتقديم التعليم لكل طفل موجود على الأراضي اللبنانية». وتمكن 100 ألف تلميذ سوري من الالتحاق بالتعليم الرسمي في العام الماضي وفق وزارة التربية، ونتيجة «تمويل بلغت قيمته 94 مليون دولار أميركي من الدول المانحة»، سيتمكن 200 ألف تلميذ سوري من التعلم هذا العام.

وتضمن الحملة التعليم المجاني لجميع الأطفال من صف الروضة حتى الصف التاسع أساسي في كافة المدارس الرسمية. وقالت ممثلة منظمة يونيسف في لبنان تانيا شابويزا «سنحقق هذا العام تقدما ملحوظا حيث سنضاعف عدد الأطفال (السوريين) المسجّلين في المدارس الرسمية اللبنانية مقارنة مع العام الماضي». لكنها أوضحت انه «مع كل الجهود المبذولة، يجب ألا ننسى 200 ألف طفل لاجئ على الأقل سيبقون خارج منظومة التعليم الرسمي، محرومين من أحد حقوقهم الأساسية».

وبحسب تقرير أصدرته المنظمة في 3 سبتمبر، فإن نحو 700 ألف طفل سوري لاجئ لا يمكنهم ارتياد المدرسة في الدول المجاورة لسوريا بسبب البنية التحتية التعليمية المنهكة وعدم القدرة على تحمل عبء طلاب إضافيين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا