• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مباراة من نوع خاص في «مربع ذهب» الكأس اليوم

الأهلي والظفرة.. «فارسان» يطرقان أبواب «صناعة المجد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

معتز الشامي (دبي)- مباراة من نوع خاص، تجمع الأهلي والظفرة، في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، باستاد مدينة زايد بالعاصمة أبوظبي، في الساعة الرابعة و15 دقيقة مساء اليوم.

وتكتسب المباراة أهمية خاصة، لأن طرفيها «الفرسان» حامل لقب النسخة الماضية من البطولة، وهي الثامنة في سجلات الإنجازات التاريخية لـ «الأحمر»، أكثر الأندية قوة وأفضلية فنية هذا الموسم دون منازع، من واقع صدارته المستمرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وبلوغه نصف نهائي الكأس للموسم الثاني على التوالي، في إطار سعيه لبلوغ النهائي، والمنافسة على اللقب للظفر به، ورفع رصيده من البطولة الأغلى على قلوب جميع الأندية الإماراتية، إلى «تاسعة قياسية» غير مسبوقة.

غير أن كل هذه المعطيات، تصطدم بواقع يقول: إن «فارس الغربية» قادر على ترك بصمة وصناعة فارق، خاصة في مواجهته لـ «الفرسان»، وهو ما تأكد في غير مناسبة بين الطرفين، حتى أصبح الظفرة عصياً على «القافلة الحمراء» في مرات عدة، ويكفي أن فوز الأهلي على «فارس الغربية» في الدوري، جاء بعد غياب دام لأكثر من 1500 يوم، ولكنه تحول إلى خسارة بقرار إداري بعد إشراك «الأحمر» للاعب الموقوف عدنان حسين.

وفي لقاء اليوم، يسعى كل فريق لتحقيق مجد يضاف إلى سجل إنجازاته، وفوز الظفرة يعني بلوغه نهائي البطولة للمرة الأولى في تاريخه، وتأهل الأهلي يقربه من تحقيق إنجاز غير مسبوق على صعيد البطولة.

وإذا كانت دوافع الأهلي قوية، لأن يقدم مباراة تمنحه «الضوء الأخضر» لمواصلة المسيرة، بوصفها حلقة جديدة في سلسلة الانتصارات المتتالية التي يداوم عليها هذا الموسم على كافة الأصعدة، يكفي أنه النادي الوحيد الذي ينافس بقوة على البطولات الثلاث المحلية، فإن طموحات الظفرة لا تقل قوة أو ندية، يكفي أنه بلغ «مربع الذهب»، بعد غياب 5 سنوات، وتحديداً منذ عام 2009، الذي خرج فيه على يد العين حامل اللقب آنذاك.

ويكفي كتيبة الدكتور عبدالله مسفر فخراً أنها أزاحت فريقاً مرشحاً لبلوغ النهائي وهو الشباب من ربع النهائي، في مفاجأة غير متوقعة، ليثبت الظفرة أنه فريق لا يمكن الاستهانة به أبداً أينما حل وارتحل. يدخل الأهلي لقاء اليوم، في كامل لياقته الفنية والبدنية، ولا يعاني أي غيابات أو إيقافات، ويتوقع أن يكون لخماسي الهجوم كلمة في اللقاء لأنهم القوة الضاربة لـ «الأحمر»، وهم جرافيتي وسياو وخمينيز وإسماعيل الحمادي، بالإضافة إلى ماجد حسن القادم من الخلف بالتبادل مع البرتغالي هوجو فيانا، وعلى «الدكة» يملك خليل وعدنان كأوراق رابحة في الهجوم، بخلاف يوسف السيد لتنشيط الدفاع. وتبدو جميع الخيارات متاحة للمدرب عبدالله مسفر، نظراً لاكتمال الصفوف، وعودة اللاعبين من الإيقافات والإصابات، والتي من شأنها أن تتيح المرونة والاختيار لوضع التشكيلة المناسبة لمواجهة الأهلي، خصوصاً في مركز الوسط، بعد الجاهزية الكاملة لعبد الرحيم جمعة، وتشكل عودة بندر محمد وحمد الأحبابي الدافع الجيد للقوة الهجومية لدى «فارس الغربية»، بعد غيابها في الجولة الماضية للدوري أمام العين، بالإضافة إلى ماكيتي ديوب أحد أخطر المهاجمين في هجوم الظفرة.

حمدان بن محمد يزور الأهلي

دبي (الاتحاد) - زار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، تدريبات الفريق الأول لكرة القدم مساء أمس، بملعب ند الشبا، وعكست الزيارة حرص سموه على الوجود بالقرب من الفريق في المحطات المهمة والشد من أزر اللاعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا