• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

راشد بن محمد الذي عرفته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

تمر على الإنسان مشاهد ومواقف تكاد تفطر قلبه وتحدث أثراً عميقاً في نفسه لا يكاد ينساه، ومن أصعب المشاهد التي مرت علي في حياتي نزول الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، وأخيه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد لوضع أخيهم الشيخ راشد في مثواه الأخير في مقبرة أم هرير مساء أمس الأول، مشهد فطر القلوب، واستجلب آلاف الدعوات بأن ينزل الله عليهم الصبر، ويلهمهم السلوان ويربط على قلب أبيهم وأمهم وينزل الشيخ راشد منزلاً مباركاً واسعاً، ويتقبله عنده في جنات النعيم.

شخصياً، كان المشهد من أصعب المشاهد التي مرت علي في حياتي بسبب قربي من الأشقاء الثلاثة، ومعرفتي بمدى ارتباطهم مع بعضهم وروح الصداقة الحقيقية التي تجمعهم، والتي حرص الشيخ محمد على غرسها فيهم منذ صغرهم.

تذكرت أثناء وقوفي في مقبرة أم هرير سفري معهم قبل سنوات طويلة حين كلفني الشيخ محمد بن راشد بمرافقتهم لإحدى الجامعات البريطانية لحضور مجموعة من الدورات التدريبية القيادية، تذكرت مواقف جمعتهم هناك، ورحلات ودورات وجلسات ضمتهم، غيرت تلك الرحلة الكثير في قبل أن تغير فيهم، عرفت في تلك الرحلة أن هدف الشيخ محمد بن راشد من سفرتهم ليس التدريب فقط، ولكن غرس روح أخوية حقيقية وصداقة أبدية لن تفت فيها الحوادث ولن تتغير مع الأيام.

تذكرت أثناء وقوفي في مقبرة أم هرير وسط جموع تذكر الله وتدعو للشيخ راشد، إطلاق مؤسسة دبي للعطاء، ونشاطهم الكبير في دعم المشروع، تذكرت الشيخ راشد على الأخص وحماسه للمشروع وطلبه أن يكون هذا المشروع كبيراً بحجم طموح أبيه، وحثه بقية إخوانه وأخواته على المشاركة والسفر لدعم المشروع، ومساهماته الشخصية في إطلاق المشروع، تذكرت ذلك ودعوت للشيخ راشد أن يكون ملايين الأطفال الذي استفادوا من دبي للعطاء في ميزان حسناته وحسنات إخوانه وحسنات أبيهم الذي أخرج للإمارات رجالاً سيماهم التواضع وشهادتهم حب الناس وطموحاتهم خدمة الإنسان أينما كان.

تذكرت وأنا أشاهد توديع الشيخ راشد، سفري معه لسويسرا لمقر الفيفا لمتابعة بعض الأعمال وحضور بعض الاجتماعات هناك، كانت شخصيته قوية، وذكاؤه حاداً، وطموحه كبيراً كطموح جده راشد وعشقه للرياضة والفروسية كحب أبيه للخيل وللفوز، قربتني تلك السفرة من الشيخ راشد بشكل أكبر وكشفت لي عن شخصية قوية جداً كان يخفيها التواضع الذي يتصف به جميع آل مكتوم، شخصية محبة للغير وللخير وللحياة ومنطلقة بكل طموح نحو الأمام. تذكرت تلك السفرة أثناء الوداع ودعوت الله أن يصبر صديقه وأخاه ومرافقه منذ الصغر الأخ سلطان السبوسي والذي عرفه وأحبه وكان معه منذ صغره.

عند وقوفي في اللحظات الأخيرة لوداع الشيخ راشد في مقبرة أم هرير دعوت من كل قلبي أن يواسي الله قلب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ويملأه سلواناً ويفيض عليه صبراً، وهو الأب الكريم الرحيم الذي فقد فلذة كبده، والذي رأينا حبه وعطفه ليس فقط على أبنائه، ولكن على شعب الإمارات وفاضت محبته وقلبه المرهف ليغيث الملهوف من الشعوب في كافة بقاع الأرض. أحسن الله عزاءك في راشد أيها الشيخ العظيم، أحسن الله عزاءك في فلذة كبدك، وفي ثمرة فؤادك، أحسن الله عزاءك أيها القلب الكبير والشاعر العظيم، أيها الأب الرحيم، أيها الفارس النبيل، أحسن الله عزاءك في راشد، وأبناء الإمارات اليوم كلهم راشد.

تخيلت في اللحظات الأخيرة لوداع الشيخ راشد، وأنا أقف وسط الحشود في مقبرة أم هرير، قلب أم راشد الشيخة هند بنت مكتوم، أم الشيوخ وأم العطاء وصاحبة الأيادي البيضاء الخفية، صاحبة القلب المرهف التي لا تدع خيراً إلا سبقت به الرجال وسابقت به الدنيا وأخفت أكثر مما تعلن وأعطت أكثر مما يطلب منها. لا توجد كلمات أو عبارات يمكن أن نعزي فيها قلب أم فقدت وليدها وحبيبها وحشاشة فؤادها، لا توجد كلمات إلا دعائنا للشيخ راشد بالفردوس الأعلى من الجنة ودعائنا لأمه أن يربط الله على قلبها ويفيض عليه سكينة من عنده ويثيبها خير الثواب، ويرفع درجتها في الدنيا والآخرة، آمين.

محمد عبدالله القرقاوي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض