• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في قضيتين منفصلتين أمام «الاتحادية العليا» اليوم

الحكم على «العجمي» واستكمال قضية «العريان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تصدر دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا، اليوم، حكمها على متهم خليجي في القضية المعروفة إعلامياً بقضية «مالك قناة بداية»، كما تستكمل المحكمة النظر في قضية عضو جماعة الإخوان المسلمين المصري عصام العريان.

وكانت المحكمة قد استمعت في جلستها السابقة لمرافعة الدفاع عن المتهم الخليجي (خ ف ص العجمي - 46 سنة)، والتي دفعت فيها هيئة الدفاع بعدم كفاية إجراءات التحري عن المتهم قبل إلقاء القبض عليه، وضعف وبطلان الأدلة عليه.

في حين أكد المتهم في مداخلة تلت مرافعة الدفاع أن الاتهامات الموجهة إليه تعد جزءا من مهام عمله ونشاط القناة التي يعمل بها، دون أي قصد جنائي.

ويواجه المتهم عددا من التهم المتعلقة بدعم التنظيم السري المنحل، كما بينت النيابة، مشيرة إلى تعاونه مع التنظيم السري، وأنه أي المتهم قد تواصل مع عناصر التنظيم المنحل، وشارك في تسهيل الإجراءات وجمع الأموال اللازمة لإنشاء قناة «حياتنا» الفضائية، وإبراز رموز التنظيم عبر قناة «بداية» الفضائية التي يديرها، مطالبة حينها بمعاقبته وفق المادة 180 فقرة 2 من قانون العقوبات الاتحادي وتعديلاته.

وفي القضية الأخرى تستكمل المحكمة إجراءات محاكمة القيادي «الإخواني» المصري عصام الدين محمد حسين العريان المتهم بالإساءة للدولة ورموز الوطن، في القضية المرفوعة من المحامي زايد الشامسي، رئيس جمعية المحامين والقانونيين الإماراتية، حيث أجلت المحكمة القضية أكثر من مرة بسبب عدم التحقق من استلامه إعلان المحكمة.

وكانت المحكمة قد استمعت في الثاني من يونيو الماضي لرد النائب العام المصري الذي أفاد بعدم جواز تسليم المتهم «كونه على أرض وطنه، وهو نزيل السجون المصرية لصدور أحكام قضائية ضده»، إلا أن رئيس دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا المستشار فلاح الهاجري اعتبر ذلك الرد غير مطلوب لدى هيئة المحكمة، وطلب مخاطبة الجهات المعنية في مصر لضمان وصول إعلان المتهم بمحاكمته أمام القضاء الإماراتي، وقرر إرجاء النظر في القضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض