• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شكلت نحو 12% من عدد الوفيات والإصابات البليغة

وفاة وإصابة 261 شخصاً بأبوظبي في 5 سنوات لعدم الالتزام بمسافة الأمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

Mohamed Ould Sidi

محمد الأمين (أبوظبي)

أدى عدم الالتزام بترك مسافة أمان كافية إلى وفاة 115 شخصاً وإصابة 146 بإصابات بليغة؛ شكلت نحو 12% من عدد الوفيات والإصابات البليغة في الحوادث المرورية، التي وقعت في إمارة أبوظبي خلال السنوات الخمس الماضية (2010-2014)، حيث وصل مجمل الحوادث عن عدم ترك مسافة الأمان خلال هذه الفترة إلى وقوع 2177 حادثاً مروريا. ودعت مديرية المرور والدوريات، بالإدارة العامة للعمليات المركزية لشرطة أبوظبي، السائقين على الطرق كافة إلى الالتزام بترك مسافة أمان كافية بين المركبات، محذرة من عدم الالتزام بها، كونها من الأسباب الرئيسية لوقوع الحوادث الجسيمة. وأكد العميد خليفة محمد الخييلي، مدير إدارة هندسة المرور وسلامة الطرق بالمديرية، لـ «الاتحاد»، أن مخالفة عدم ترك مسافة كافية بين المركبات تعتبر من الأسباب الرئيسية لحوادث الصدم الخلفي التي بلغت نحو 20% من إجمالي الحوادث الجسيمة خلال العام الماضي 2014، لافتاً إلى أن القيادة العدوانية والميل للسرعة ومضايقة المركبة الأمامية المسبب الرئيسي لحوادث الصدم الخلفية.وأشار الخييلي إلى نتائج دراسة مرورية حديثة أعدها قسم الدراسات بالمديرية حول «حوادث عدم ترك مسافة كافية بأبوظبي خلال الخمس سنوات الماضية» كشفت عن سلوك السائقين على بعض الطرق، منهم نحو 26% من سائقي المركبات على طريق «أبوظبي– دبي» وسرعته 120 كلم و«شارع الخليج العربي» وسرعته 100 كلم يسيرون بمسافات غير آمنة» بينهم والمركبات الأمامية، وإن نحو 18% من السائقين على تلك الطرق يسيرون بمسافات خطرة وأن نحو 3% منهم يسيرون بمسافات خطرة جداً؛ بما لايمكنهم من تفادي الاصطدام في حالة ضغط سائق المركبة الأمامية على الفرامل. ونصح الخييلي السائقين بتجنب السير بمسافات غير آمنة والتركيز على القيادة وعدم الانشغال بغير الطريق، والتسامح مع السائقين الآخرين بإفساح الطريق لهم والتجاوز القانوني، وخفض السرعة؛ والقيادة بسرعة ثابتة بما يسمح للآخرين بالتنبؤ بما تفعله، وتجنب التسارع والتباطؤ، حيث يعطي ذلك رسالة سلبية لسائق المركبة التي تسير خلفه، وضرورة التواصل بإيجابية مع السائقين الآخرين من خلال الإشارات وعدم التعامل مع السائق العدواني الذي يتبعك على أنه عدو وخصم أو سائق جاهل يحتاج درساً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض