• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رفض انتقادات الأمم المتحدة لعملية تطهير بنغازي

البرلمان الليبي يطالب بقمة عربية طارئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

طرابلس (وكالات)

ناشد مجلس النواب الليبي أمس، جامعة الدول العربية عقد جلسة طارئة على مستوى القمة العربية لمناقشة الشأن الليبي ومستجداته الخطيرة، رداً على بيان مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون الذي يساوي فيه بين الجيش الليبي الرسمي والجماعات الإرهابية في مدينة بنغازي شرق ليبيا. وقال الناطق الرسمي باسم المجلس فرج بوهاشم «إن مجلس النواب يستنكر ما ورد عن ليون بشأن الحرب الدائرة في بنغازي، ويرى في تصريحاته تناقضاً واضحاً بين ما يصدر عن الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، كما أن المجلس يعدها تدخلاً غير مقبول في الشؤون الداخلية للبلاد، خاصة أن الأوضاع غير مستقرة بسبب هذه الجماعات المتطرفة».

وكانت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا قد اتهمت قوات الحكومة المعترف بها دولياً بالسعي لتقويض الحوار السياسي الهادف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية عبر إطلاق حملة عسكرية جديدة في بنغازي. ودانت البعثة في بيان بشدة التصعيد العسكري، معتبرة أنه يعرقل المفاوضات التي وصلت إلى مرحلة نهائية وحرجة، داعية إلى الوقف الفوري للاقتتال في بنغازي وفي جميع أنحاء ليبيا، ومطالبة الأطراف المتحاربة بالكف عن أي تصعيد أو هجوم مضاد، وممارسة أكبر قدر من ضبط النفس لإعطاء الحوار الجاري في مدينة الصخيرات بالمغرب فرصة لأن يختتم بنجاح خلال الساعات المقبلة.

وكان قائد الجيش الليبي الفريق أول ركن خليفة حفتر، قد أعلن انطلاق عملية عسكرية جديدة في بنغازي، أطلق عليها اسم «الحتف». وأعطى تعليماته للطيارين وقادة المحور الغربي بقصف أهم وآخر معاقل الجماعات المتطرفة، بينها جماعة «أنصار الشريعة» القريبة من «القاعدة» وتنظيم «داعش». ودانت دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وتركيا والمغرب في بيان، تجدد القتال والغارات الجوية ضد السكان المدنيين في بنغازي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا