• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«فصل لربك وانحر» (1 - 2)

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 سبتمبر 2015

الأضحية شعيرة من شعائر الإسلام، وهي سنة مؤكدة، والأصل في مشروعيتها قوله تعالى: (فصل لربك وانحر).

ويجزئ المضحي أن يذبح عن نفسه وأهل بيته شاة واحدة، شريطة أن يكونوا من قرابته، ويسكنون معه في بيت واحد، ويتولى نفقتهم، وقد ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بشاة عن نفسه وآل بيته الأطهار.

والأضحية تكون من الأنعام فقط: وهي الإبل والبقر والغنم.

ولها شروط من حيث السن ومن حيث الصفات، أما من حيث سن الأضحية: فيجزئ في الأضحية من الضأن ما أتم سنة، ومن المعز ما أتم سنة ودخل في الثانية دخولاً بينا كشهر، ومن البقر ما أتم ثلاث سنوات، ودخل في الرابعة، ومن الإبل ما أتم خمس سنين، ودخل في السادسة؛ قال القيرواني المالكي في الرسالة: «وأقل ما يجزئ فيها من الأسنان الجذع من الضأن وهو ابن سنة، .... والثني من المعز وهو ما أوفى سنة ودخل في الثانية، ولا يجزئ في الضحايا من المعز والبقر والإبل إلا الثني، والثني من البقر ما دخل في السنة الرابعة، والثني من الإبل ابن ست سنين .

وأما من حيث صفة الأضحية، فلا تجزئ التضحية بالعوراء أو العرجاء، أو المريضة التي لا يرجى برؤها، أو العجفاء المهزولة، لما روى عن البراء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أربع لا يجوز في الأضاحي: العوراء البين عورها، والمريضة البين مرضها، والعرجاء البين ضلعها، والعجفاء التي لا تنقى»، ويستحب أن تكون الأضحية سمينة، عظيمة، حسنة؛ والذكر من كل جنس أفضل من أنثاه، قال القيراوني في الرسالة مبيناً صفات الأضحية وشروطها: «وفحول الضأن في الضحايا أفضل من خصيانها، وخصيانها أفضل من إناثها، وإناثها أفضل من ذكور المعز ومن إناثها، وفحول المعز أفضل من إناثها، وإناث المعز أفضل من الابل والبقر في الضحايا... ثم قال: ولا يجوز في شيء من ذلك عوراء، ولا مريضة، ولا العرجاء البين ضلعها، ولا العجفاء التي لا شحم فيها ويتقى فيها العيب كله، ولا المشقوقة الأذن إلا أن يكون يسيرا، وكذلك القطع، ومكسورة القرن إن كان دمي فلا يجوز، وإن لم يدم فذلك جائز».

ووقت ذبح الأضحية يكون بعد صلاة العيد وقيام الإمام بذبح أضحيته؛ لما روى البراء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من صلى صلاتنا، ونسك نسكنا، فقد أصاب النسك، ومن ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى»، وفي رواية أخرى: «إن أول نسكنا في يومنا هذا الصلاة ثم الذبح، فمن ذبح قبل الصلاة فتلك شاة لحم قدمها لأهله، ليس من النسك في شيء» فمن ذبح قبل الصلاة لم تجزئه الأضحية، ولزمه بدلها، ويستمر وقتها حتى عصر اليوم الثاني من أيام التشريق ولا تذبح إلا في النهار.

ويستحب أن يقول المضحي عند الذبح: «بسم الله والله أكبر»، ولا بأس أن يدعو فيقول: «اللهم هذا منك ولك، اللهم تقبل مني أو من فلان» لما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى بكبش له ليذبحه، فأضجعه ثم قال: «اللهم تقبل من محمد وآل محمد وأمة محمد، ثم ضحى»، وروى عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اللهم منك ولك عن محمد وأمته، بسم الله والله أكبر، ثم ذبح».

محمد الحياري - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا