• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بمشاركة عازف السارود أمجد خان وعازفة البيانو سيسل ليكاد

«أوبرا ويلز الوطنية» تقدم أروع معزوفاتها بمسرح حديقة زعبيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

‬حظي ‬سكان ‬دبي ‬وزوارها ‬من ‬مختلف ‬الأعمار ‬والجنسيات ‬بانطلاقة ‬فريدة ‬ومميزة ‬لعامهم ‬الجديد، ‬إذ ‬افتتحت ‬أوركسترا «‬أوبرا ‬ويلز ‬الوطنية» ‬أمس الأول، ‬أولى ‬أيام ‬مهرجان ‬دبي ‬للتسوق ‬2015، ‬بأمسية ‬موسيقية ‬كلاسيكية ‬رائعة ‬في ‬حديقة ‬زعبيل، ‬شارك ‬فيها ‬75 ‬عازفاً ‬مخضرماً ‬من ‬أنحاء ‬العالم، ‬وزاد ‬من ‬روعة ‬أداء ‬الفرقة ‬مشاركة ‬موسيقيين ‬عالميين ‬مثل ‬أسطورة ‬العزف ‬على ‬آلة ‬السارود ‬أمجد ‬علي ‬خان ‬مع ‬نجليه ‬أمان ‬وأيان ‬خان، ‬كما ‬شاركت ‬عازفة ‬البيانو ‬سيسل ‬ليكاد ‬من ‬الفلبين، ‬والمايسترو ‬زان ‬جانج ‬التي ‬كانت ‬بمثابة ‬الإضافة ‬المميزة ‬إلى ‬فرقة ‬الأوركسترا. ‬وتأتي ‬هذه ‬الاحتفالية ‬الموسيقية ‬ضمن ‬فعاليات ‬احتفالات ‬اتصالات ‬في ‬حديقة ‬زعبيل.

وتحول المسرح المخصص للأمسية إلى مكان رائع للاحتفال لجميع زوار حديقة زعبيل صدحت خلالها أعذب وأرق الألحان من آلات الكمان والتشيلو والباس والفلوت والكلارينيت والعديد من الآلات الرائعة الأخرى التي أخذت الجمهور في رحلة إلى عالم الموسيقى الرائعة من خلال إحدى أميز فعاليات مهرجان دبي للتسوق، مجسدة شعار المهرجان «رحلة عشرين عاماُ.. والعالم يحتفل».

وقدمت أوركسترا «أوبرا ويلز الوطنية» أجمل الأعمال الموسيقية الأخّاذة التي أمتعت الجمهور من جميع الجنسيات ضمن نوتات موسيقية رائعة وبمشاركة عدد من الموسيقيين العالميين البارزين من الأرجنتين والبرازيل وفرنسا وروسيا والهند. وحمل هذا العرض الموسيقي المجاني طابعاً خاصاً يعكس الاحتفال بالموروث الثقافي المتعدد من خلال حفل موسيقي مبتكر شارك به فنانون معروفون من جميع أنحاء العالم في لوحة فسيفسائية متعددة. كما أتيحت الفرصة أمام الجمهور للاستمتاع بمقطوعة «كحيله» الرائعة التي ألّفتها الموسيقية البريطانية المستقرة في دبي جوانا مارش للاحتفال ببناء برج خليفة، وهي مقطوعة تعبر عن الطموح، والشهرة والاعتزاز الثقافي.

وكان اللافت هو تنوع الجنسيات الحاضرة في تجسيد حقيقي لشعار المهرجان الخالد «عالم واحد، عائلة واحدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا