• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مجلس «الداخلية» يدعو لتعزيز ثقافة الإبلاغ عن الجريمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

أبوظبي - الاتحاد

دعا المشاركون في مجلس «الداخلية» الذي استضافه سعيد محمد الرميثي في مدينة العين أفراد المجتمع إلى الإبلاغ عن الجريمة بكافة أشكالها في إطار المسؤولية المجتمعية، وتعزيزاً للشراكة بين المؤسسات الشرطية وأفراد المجتمع، فضلاً عن تجنب المساءلة القانونية، ومساعدة الجهات الأمنية على أداء عملهم.

كما طلبوا تعزيز البرامج التثقيفية التي تستهدف العمالة المنزلية، بحيث يتم التنسيق مع السفارات و مكاتب استقدام العمالة، وتوعيتهم بقانون الدولة، والعادات والتقاليد المجتمعية، على نحو يؤثر إيجاباً في خفض معدل الجرائم وارتكابها خاصة من العمالة الوافدة.

وتطرق المجلس الذي أقيم ضمن المجالس التي ينظمها مكتب ثقافة احترام القانون، بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني، في الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وأداره الإعلامي خليفة الكعبي، دور الجمهور في الإبلاغ عن الجرائم، وضرورة تعزيز المسؤولية المجتمعية.

وأكد العقيد محمد سهيل الراشدي، مدير مديرية شرطة العين أهمية دور الجمهور في الإبلاغ عن الجريمة، لافتاً إلى وجود ثقافة عند البعض تؤمن بأن أجهزة الشرطة والأمن هي المسؤولة عن مكافحة الجريمة وحدها، مشدداً على أهمية تفعيل الشراكة بين جميع الأطراف للحد من الجريمة.

وتحدث عن الدور المهم والحيوي الذي يقوم به الجمهور والمجتمع في الإبلاغ عن الجرائم، والذي يعتبر عاملاً رئيساً في القضاء على الجريمة ومكافحتها؛ لافتاً إلى الدور المهم الذي يقوم به مكتب ثقافة احترام القانون في توعية المجتمع وخاصة في المدن العمالية، مما يؤدي إلى انخفاض عدد المخالفات والجرائم. وأشار العقيد سالم خلفان الشامسي، نائب مدير مديرية شرطة العين إلى التحديات التي تواجه الأجهزة الشرطية، في مجال تعدد الجنسيات بوجود أكثر من 200 جنسية في الدولة، مؤكداً أن القيادة الشرطية وضعت خطة إستراتيجية وأمنية لمكافحة الجرائم بكافة أشكالها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض