• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

120 طبيباً نفسياً على مستوى الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 أكتوبر 2014

أحمد مرسي (الشارقة)

أكد الدكتور عادل كراني رئيس شعبة الطب النفسي في جمعية الإمارات الطبية، أن إجمالي عدد الأطباء النفسيين في الدولة وصل إلى 120 طبيباً موجودون في المستشفيات الحكومية والخاصة ومستشفيات هيئتي الصحة بأبوظبي ودبي.

وقال إن المواطنين من الأطباء النفسيين يمثلون نحو 20 ٪ من إجمالي العدد، وبواقع، 25 طبيباً، مشيراً إلى أن يتم حالياً تدريب للأطباء على التخصص في الطب النفسي في مستشفى راشد يتم عبره تدريب من 5 إلى 6 أطباء سنوياً يتدربون طوال أربع سنوات.

جاء ذلك، في تصريحات على هامش فعاليات مؤتمر الصحة النفسي في دورته الأولى، والذي عقد صباح أمس بقصر الثقافة في الشارقة، ونظمته جمعية التمريض الإماراتية، بالتعاون مع شعبة الطب النفسي في جمعية الإمارات الطبية والمركز الأميركي النفسي العصبي، وبرعاية هيئة الشارقة الصحية، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية، والذي يصادف العاشر من أكتوبر من كل عام.

حضر المؤتمر، والذي عقد ليوم واحد تحت عنوان «العلاقة بين الصحة العقلية والجسمية»، أكثر من 500 استشاري وطبيب وممرض متخصصين في مجال الصحة النفسية، وبهدف نشر الوعي عن الصحة النفسية والعقلية، والتأكيد على مدى أهمية هذا الجانب، وما يحظى به من عناية ورعاية في تطوير حياة الإنسان، والاهتمام بصحته الجسمية والنفسية لضمان مستقبل أكثر تقدماً ورفاهية، ولإيصال رسالة مهمة للأشخاص الذين هم بحاجة إلى المساعدة، بأن هناك من يمد لهم يد العون، وتعريفهم بالمصادر المتوافرة لتلقي العلاج المناسب.

وثمن استشاريون في الطب النفسي دور القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تسعى دائما في توفير كافة أنواع العلاجات للأمراض، خاصة لمرضى الطب النفسي، مشيدين بدور الحكومة في حماية جميع الأفراد القاطنين في الدول، وتوفير الخدمات الوقائية كل على حسب احتياجاته.

وأكد كراني أن الاضطرابات النفسية تعد سبباً في إصابة أكثر من ربع الحالات التي تعاني الإعاقة على مستوى العالم سنوياً، مشيرا إلى أن الغالبية العظمى ممن يعانون هذه الحالات لا يتلقون العلاج المناسب والرعاية اللازمة.

وأشار إلى أهمية الطب النفسي إلا انه ما زالت مجتمعاتنا تغيب هذه الأهمية للطب النفسي، نظراً للنظرة السلبية لهذا التخصص من الطب، موضحا أن دراسة أسباب الأمراض التي تصيب الإنسان، فإن هذه الأبحاث تقدم إثباتات على الدور المهم للعوامل العضوية في احدث المرض النفسي.

وقالت عائشة المهري رئيس جمعية التمريض الإماراتية في كلمة ألقتها بالنيابة عنها أسماء المازم عضو مجلس إدارة الجمعية: إن المؤتمر جاء ليسلط الضوء على اهم المواضيع المتعلقة بالصحة العقلية والنفسية وعلاقتها بصحة الإنسانية الجسمية، مشيرة إلى أنه يهدف أيضاً إلى الاهتمام بزيادة الوعي بطرق الوقاية من الاضطرابات العقلية والنفسية، وكيفية علاجها.

من جهتها، أكدت أمل القطري مديرة إدارة التأمين الصحي في هيئة الشارقة الصحية أهمية عقد مثل هذه المؤتمرات المتخصصة التي نسعى من خلالها إلى زيادة الوعي بالأمراض العقلية والنفسية، ودراسة العلاقة فيما بينها ووضع الخطط والبرامج المتخصصة والاستراتيجيات الناجحة لتجاوز كافة التحديات التي تواجه المعنيين بهذا الأمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا