• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تلقى 50 طلباً بالزيادة

«أبوظبي للتعليم»: زيادة رسوم الحافلات المدرسية مسؤولية «دائرة النقل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد مجلس أبوظبي للتعليم أنه ليس الجهة المعنية بدراسة زيادة رسوم النقل الذي تقدمت به بعض المدارس الخاصة، لافتاً إلى تلقيه 50 طلباً من مدارس طلبت فيه الموافقة على زيادة رسوم الحافلات وتم استلام 32 ردا من دائرة النقل، وما زال المجلس بانتظار استلام رد الدائرة حول الطلبات الأخرى، بحسب المهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة في مجلس أبوظبي للتعليم.

وأكد الظاهري أن المجلس يعتبر حلقة الوصل بين المدرسة ودائرة النقل، والمدارس الراغبة في رفع رسوم الحافلات حيث تقوم بإجراء يتضمن تعبئة الطلب المخصص لذلك من خلال المجلس، وبدوره ليقوم المجلس بتوجيهه إلى دائرة النقل.

وأشار إلى أنه فيما يتعلق بزيادة الرسوم على الحافلات المدرسية، فإن المجلس لا يصدر أي موافقات يتسلمها من دائرة النقل إلا إذا كانت المدرسة قد التزمت بكل المعايير والتشريعات المنظمة للحافلات المدرسية التي حددتها دائرة النقل بأبوظبي، وأن تكون المدرسة قد أنهت عمليات تحديث أسطولها بالكامل، كما أن عملية الزيادة الخاصة برسوم الحافلات يتم دراستها وتحديد نسبها من خلال فريق عمل في دائرة النقل، حيث يجب أن تحصل المدرسة على تقرير من دائرة النقل يؤكد استيفاءها لكل شروط وتشريعات الدائرة، وبعدها يتم تحديد نسب الزيادة.

ولفت الظاهري إلى أن سلامة الطلبة من أولويات اهتمامات مجلس أبوظبي للتعليم، مشيراً إلى أن مسألة زيادة رسوم النقل المدرسي تخضع لضوابط واشتراطات عدة، حيث يقوم المجلس بإرسال الطلبات المستوفية الشروط إلى دائرة النقل، ولا ينظر في الطلبات غير المكتملة، وتقوم اللجنة المكلفة بدائرة النقل بدراسة الطلب، ومن ثم رفع التوصيات بقيمة الزيادة إلى اللجنة المختصة في مجلس أبوظبي للتعليم، لاعتمادها، علماً بأن اللجنة قد لا توافق على الزيادة في رسوم الحافلات. وبعد تسلم النسب المقترحة من لجنة النقل المدرسي، يقوم المجلس بالنظر في وضع المدرسة من حيث التزامها بالقوانين والسياسات وما يخص أمن الطلبة ومن ثم يقوم بالتواصل مع المدارس وإعلامها بالنسبة المقررة، أما في حال الرفض، فيتم بيان أسباب الرفض، وإرساله للمدارس من قبل المجلس، لافتاً إلى أنه تم بالفعل الموافقة على بعض الطلبات وإعلام المدارس بها.

وكانت مدارس في أبوظبي قد أبلغت أولياء أمور الطلاب، بنيتها رفع الرسوم وفي انتظار موافقة مجلس أبوظبي للتعليم، معربين عن أملهم في وضع حد للطلبات المتزايدة من المدارس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض