• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ارتفاع مواليد العام الماضي 25%

«صحة» نحو تطوير الخدمات العلاجية في مستشفى مدينة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

بدأت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» تنفيذ مخطط تطويري لتجويد الخدمات الطبية والعلاجية في مستشفى مدينة زايد التابعة لإدارة مستشفيات الغربية وذلك وفق جهودها لتطوير خدماتها العلاجية المقدمة للسكان في إمارة أبوظبي بما يتوافق مع المعايير العالمية في المجال الطبي والعلاجي.

ويتضمن المخطط تنفيذ مجموعة من المبادرات والممارسات المتميزة التي تسهم في الارتقاء بمستوى الأداء وتطوير المهارات المختلفة لدى الكوادر الطبية والفنية العاملة في مستشفى مدينة زايد والتي حرصت على تنفيذ بعض الممارسات المتميزة في قسم الأطفال والولادة مثل عملية ملامسة الجلد للجلد مباشرة بعد الولادة والتي تعزز الترابط والاتصال بين الأم والطفل، وتساعد في استقرار قلب الطفل ومعدلات التنفس، ودرجة الحرارة، والحفاظ على مستويات السكر طبيعية.

ومن أجل تعزيز تبادل الأمهات خبراتهن، قام المستشفى بتشكيل مجموعة الدعم التي تتكون من الأمهات والأطباء والممرضين لتعزيز مهاراتهن في مجال الرضاعة الطبيعية مع التدريب المناسب لأعضاء المجموعة،

إضافة إلى وجود «عيادة الرضاعة» لضمان المتابعة السليمة فيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية المستمرة وتقديم الدعم للأمهات اللائي يحتجن إلى المساعدة في الرضاعة.

من جانبه أشاد ذيبان حمد المنصوري، المدير العام لمستشفى مدينة زايد بالجهود المبذولة من قبل الموظفين الذين ساهموا وساعدوا بشكل فعال في حصول مستشفى مدينة زايد على الاعتراف الدولي كمستشفى صديق للطفل من قبل منظمة الصحة العالمية للأمومة والطفولة اليونيسيف، حيث لوحظت زيادة في إقبال الأمهات على مستشفى مدينة زايد لما يتلقينه من عناية مميزة وازدياد عدد المواليد بنسبة 25% على مدى العامين الماضيين 2015 و2014، وهذا يدل على تعزيز ثقة الأمهات بالمستشفى. كما نسعى على مواصلة الالتزام بالمعايير المحلية والدولية في تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية للمجتمع الذي نخدمه.

كما أعرب الدكتور يونس محمد أمين كاظم المدير الطبي التنفيذي لمستشفى مدينة زايد ومستشفيات الغربية عن مدى فخره بهذا الإنجاز كمستشفى صديق للطفل وذلك بعد تطبيقها المعايير والخطوات المحددة للرضاعة الطبيعية الناجحة مما ينعكس إيجاباً على تعزيز المناعة الطبيعية للأطفال وصحتهم. كما أكد على الالتزام بهذه المعايير وتقديم أفضل الخدمات الصحية للمجتمع وخصوصا الأمهات والأطفال.

وقال الدكتور إبراهيم حطب، المدير التنفيذي للتمريض في مستشفى مدينة زايد: أننا كمستشفى صديق للطفل نحرص على توعية الأمهات أثناء مراحل الحمل المختلفة بأهمية الرضاعة الطبيعية وما لها من آثار إيجابية على المستوى الصحي والنفسي للطفل والأم على حد سواء، مما ساعد على تعزيز الثقة لدى الأمهات بالمستشفى حرصاً على سلامة أبنائهن والبدء بالرضاعة الطبيعية منذ الساعة الأولى للولادة والمساعدة في إرشاد الأمهات على كيفية الرضاعة وتعزز الترابط والاتصال بين الأم والطفل، وتعمل أيضا على تقوية المناعة لدى الطفل منذ الولادة وفي المراحل المتقدمة للنمو وتزويد الطفل بالغذاء المناسب وخاصة الدماغ بعد الولادة والتقليل من التهابات الأذن والجهاز التنفسي وتقليل الإصابة بالحساسية لدى الطفل وخفض حالات الإصابة بالسرطان والحد من حالات الموت المفاجئ للأطفال وتقوية القدرة الذهنية والذكاء والتقليل من الوزن الزائد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض