• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مشاركة واسعة في المهرجان الدولي لسينما المرأة بسلا

«عايدة» المغربية ودروس التسامح الاجتماعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 سبتمبر 2015

محمد نجيم (الرباط)

تستعد مدينة سلا المغربية لاستضافة فاعليات المهرجان الدولي لسينما المرأة خلال المدة الممتدة من 23 سبتمبر الجاري إلى 3 أكتوبر القادم بمشاركة عدد من الدول.

وستتنافس على الجوائز التي يمنحها المهرجان وهي أفلام: «الدرس» لكريستونا كروزيفا وبيتر فالشانوف (بلغاريا، اليونان)، و«عذراء تحت القسم» للاورا بيسبوري (إيطاليا، سويسرا، ألمانيا، ألبانيا)، و«صيف سونكايلي» لألانطي كافايطي (ليتوانيا، فرنسا)، و«ناهد» لإيدا باناهاندي (إيران)، و«رفرفة في مكان ما» لنكويين هوانك دييب (فيتنام، فرنسا)، و«الأم الثانية» لآنا مولايرت (البرازيل)، و«بولين تبتعد» لإيميلي بريزافوان (فرنسا)، و«الميستنغ» لدونيز كامزي إيركيفين (تركيا)، و«أدريان (الميكانيكي)» لروني بوليوه (كندا)، و«ثمن الحب» لهيمون هايلي (إثيوبيا) ثم «ديكور» لأحمد عبد الله من مصر.

ويقدم الفيلم السينمائي الذي يمثل المغرب في هذا المهرجان «عايدة» للمخرج إدريس لمريني قصة مغربية يهودية تحمل اسم «عايدة كوهن» التي برعت الممثلة المغربية نفيسة بنشهيدة في تقمص شخصيتها، والتي اختارت الإقامة بفرنسا، للعمل في معهد لتعليم الموسيقى، لكن إحساس الغربة والانسلاخ والبعد عن مسقط رأسها يدفع بها للعودة، خاصة بعد إصابتها بمرض السرطان.

ويسرد الفيلم، كيف أن عايدة تحاول، بعودتها إلى المغرب وإلى مدينة الصويرة التي عرفت لقرون طويلة تعايش سكانها وتسامحهم مع المغاربة اليهود، وكيف تتوق البطلة «عايدة» إلى استعادة زمن مضى من حياتها وسعادة تعيشها برفقة شقيقتها «سوزان» الدور الذي أجادته الممثلة المغربية مجيدة بنكران، وزوج شقيقتها. وتقرر «عايدة» بعودتها محاولة جمع ما انفرط من عقد الزمن واستعادة أيام الطفولة الجميلة والبريئة في مدينة الصويرة. ستتمكن عايدة دون علم منها، وبفضل هذا السفر، يقول مخرج الفيلم، الذي قررته في آخر لحظة، من التغلب على الانعكاسات المقلقة لمرضها. ولا شك أن تشبثها بكل ما يمثل الحياة بالنسبة لها كان له دور مهم في ذلك: جذورها، وعالم الموسيقى المدهش والممتع، والسماء الصافية لبلدها الأصلي ونورها الوضاء.

وتتكون لجنة التحكيم (صنف الفيلم الروائي الطويل) التي تترأسها المخرجة الكندية مامون ياردو، من الممثلة المغربية فاطمة الزهراء بناصر، والممثلة المصرية منال سلامة، والمخرجة النرويجية إيفا داهير، والمنتجة الفرنسية ماري كوتمان والناقدة السينمائية ديجا مومنو من الكونغو والأستاذة إلينا سيسنيروس من إسبانيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا