• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طلاب مبتكرون يعتمدون نظام بصمة الوجه في الحافلات المدرسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) ابتكر طلاب في إطار برنامج بـ «العلوم نفكر» نظام بصمة الوجه لإحصاء أعداد الطلبة في حافلات المدارس وحمايتهم من حوادث تركهم سهوا فيها، والتي أدت إلى وفيات خلال السنوات الماضية على مستوى الدولة. وقالت مشرفة المشروع نرمين عصام زكي في مدرسة المعالي الدولية لـ «الاتحاد»: «إن المشروع جاء بعد أن تكررت حوادث ترك أطفال سهوا في الحافلات المدرسية ما أدى إلى وفاتهم، وبالتالي كان التفكير في إيجاد حل يعتمد على التقنية الحديثة لتنبيه السائقين والمشرفات وإدارات المدارس إلى أن عدد الطلاب الذين نزلوا إلى المدرسة لم يكتمل بعد». وأضافت: أن النظام يعتمد على استخدام جهاز يحصي عدد الطلاب من خلال البصمة وهو مزود بذراع يفتح ويغلق لمرور الطلاب بانتظام منعاً للتدافع على سلم الحافلات. وأشارت إلى أن الطلاب، سيف درمان المهيري في الصف 11، وأحمد حازم لطفي وعبدالله شكري القادري في الصف 12، قاموا بتنفيذ الفكرة من البداية حيث تم تنفيذ الدوائر الكهربائية التي تعتمد على تركيب جهاز لبصمة العين وعد الطلاب بعد صعودهم إلى الحافلة وبعد نزولهم علاوة على إنذار السائق والمشرفات على الحافلات بوجود أحد الطلاب في الباص لم ينزل في حال تركه سهوا.ولفتت إلى أن المشروع تمت المشاركة به في مسابقة «بالعلوم نفكر 2015،»وحاز على قبول العديد من الجهات التي تعتزم دراسته بشكل أكبر، في الوقت الذي يجري الطلاب الآن دراسات لتطوير فكرة المشروع للوصول إلى ربط نظام الإنذار بالحافلات مع شبكات المعلومات في المدارس لإعطاء رسائل تنبيه إلى إدارة المدرسة فور عدم اكتمال أعداد الطلاب أو عدم دخولهم للمدرسة ، بحيث يكون التنبيه من خلال المعلومات الواردة من نظام بصمة العين. وأضافت أن لدى المشروع عدة أهداف، أهمها خفض معدل الخطر الذي يمكن أن يطال الأطفال في حال تركهم سهوا في الحافلات، الأمر الذي نجم عنه حالات وفيات بسبب الاختناق لاسيما في شهور الصيف، وكذلك زيادة معدلات الأمان وتطمين أولياء الأمور على أبنائهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض