• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زار موقعه على شاطئ جميرا في دبي

محمد بن راشد: «متحف الاتحاد» أيقونة للمعلومات التاريخية والوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

دبي (وام) زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» عصر أمس، موقع «متحف الاتحاد» على شاطئ جميرا في دبي، وتفقد سموه الأعمال الإنشائية الجارية في الموقع البالغة مساحته نحو خمسة وعشرين ألف متر مربع من الأرض المحيطة بدار الاتحاد وسارية العلم العملاقة وبتكلفة تصل إلى 600 مليون درهم. وأبدى سموه مباركته لخطوات تنفيذ المشروع الذي اعتبره سموه مشروعاً حضارياً ثقافياً وطنياً بامتياز ومشروعاً سياحياً كذلك.. مؤكداً سموه أن المتحف سيكون بعد إنجازه أيقونة للمعلومات التاريخية والوطنية والوثائق والصور والمقتنيات الخاصة والتراثية تفيد الأجيال المتعاقبة من أبناء وبنات شعبنا في حياتهم الدراسية والعملية والاجتماعية، وتشكل كذلك مصدراً موثقاً للباحثين والمؤرخين ذوي الاختصاص الذين وصفهم سموه بـ«أهل التاريخ الكبيرة أحلامهم على عكس أهل السياسة الكبيرة مصالحهم» فالتاريخ هو فن المستحيل الذي لا يمكن التلاعب بحقائقه وأحداثه لأنه يشكل بالنسبة لنا كما هو ديننا الإسلامي الحنيف وعروبتنا وثقافتنا «الكينونة» التي نعتز بها ونتشبث بها جيلًا بعد جيل فبدون كينونتنا نفقد هويتنا ووجودنا كشعب له جذور تاريخية راسخة في رحم أرضنا كجذور نخلة لا تموت ولا تنتهي. وشاهد سموه يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي في بداية الجولة عرضاً مرئياً لمراحل العمل في المشروع الحضاري الثقافي الواعد ومكوناته والصورة النهائية التي سيكون عليها متحف الاتحاد بعد بلوغ البنيان تمامه في شهر سبتمبر المقبل على أن يتم الافتتاح الرسمي في شهر ديسمبر، تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الخالد. كما اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تصميم الهوية المؤسسية للمتحف التي وضعتها هيئة دبي للثقافة والفنون واعتمدها سموه وباركها وهي مستلهمة من ألوان العلم الوطني والهوية الاتحادية وعدد الإمارات السبع. وتتضمن الهوية المؤسسية للمتحف «الإطار» الذي يعتبر أحد العناصر الرئيسية للهوية وفيه أربعة عناصر مرتبطة بالاتحاد وهي العام 1971 - قيام الاتحاد - والثاني من ديسمبر اليوم الوطني و«أ ع م» اختصار دولة الإمارات العربية المتحدة والرقم«7» عدد إمارات الدولة والخط الذي اعتمد فيه تصميم شعار الهوية باللغة العربية مستوحى تماماً من ذات الخط الذي كتب به دستور الدولة في النسخة الأصلية. وتفقد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الأعمال الإنشائية الجارية في المشروع، وتجول سموه يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد أحمد المر رئيس اللجنة الاستشارية للمتحف ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والمهندس مطر محمد الطاير رئيس مجلس المديرين المدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات منفذة المشروع، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وهلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي في أرجاء المشروع، واطلع سموه على أقسامه التي تضم صالات لعرض المقتنيات التاريخية والوطنية للمتحف وصالة صياغة قصة المحتويات وتاريخ العائلات الحاكمة في الإمارات السبع والخيمة التي احتضنت اجتماع الشيخ زايد والشيخ راشد، طيب الله ثراهما، للاتفاق على تأسيس دولة الاتحاد، إضافة إلى صالة إنجازات دولة الاتحاد والمكتبة والمسرح والحدائق الداخلية والخارجية والمرافق الخدمية والترفيهية لزوار المتحف. جدير بالذكر أن متحف الاتحاد الذي يقام تحت سطح الأرض ويرتبط بجناح لدخول قصر الضيافة ودار الاتحاد يضم ثمانية معارض دائمة ومعارض مؤقتة تستخدم لعرض مقتنيات من متاحف عالمية لجعل المتحف مزاراً ومعلماً تاريخياً يجذب الزوار والسياح، ويكون وجهة محببة لكل الباحثين عن التاريخ وأهله والتعرف إلى حضارة شعب دولة الإمارات وتراثه العريق. .. ويستعرض مرسى اليخوت الفاخرة في ميناء راشد دبي (وام) بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كشف محمد المناعي مدير مراسي اليخوت في موانئ العالمية أمس، عن مخطط لبناء مرسى لليخوت الفاخرة في ميناء راشد. وتم الإعلان عن مشروع «مارينا ميناء راشد» الجديد خلال زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمنصة مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي حيث قدم المناعي شرحاً حول تفاصيل المشروع واستعرض أمام سموه نموذجاً مصغراً للمرسى الذي جذب عدداً كبيراً من زوار منصة موانئ دبي العالمية في المعرض. ويأتي المشروع استجابة لزيادة الطلب على مواقف اليخوت الفاخرة من جميع أنحاء العالم إضافة إلى مساحات التخزين وغيرها من الخدمات التابعة.. وقد بدأت مؤسسة الموانئ العمل على إنجاز البنية التحتية للمرسى فيما سيتم الدعوة لتقديم عطاءات بناء المباني ومرافق الدعم قريباً. ويوفر المشروع المقرر افتتاحه في عام 2018 ضمن المرحلة الأولى مراسي تتسع لأكثر من 400 من القوارب ذات المحركات واليخوت الشراعية التي يتراوح طولها بين 15 و35 متراً.. فيما تضم المرحلة الثانية مرسى اليخوت الفارهة بطول 100 متر وأكثر. وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة رئيس موانئ دبي العالمية، إنه تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تقوم مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بتطوير مارينا ميناء راشد كجزء لا يتجزأ من التزام المؤسسة بدعم تنويع اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة كما يتكامل المشروع مع خطة دبي 2021 ويعتبر إضافة نوعية تعزز من مكانة دبي كوجهة رئيسية للعطلات والسياحة البحرية الفاخرة. وأجرت شركة « فابمار» الشرق الأوسط وهي شركة استشارية مقرها دبي دراسة جدوى أظهرت طلباً متنامياً في السوق على مساحات ومرافق رسو اليخوت الفاخرة، بما في ذلك تلك العملاقة التي تبحر في المحيطات. محمد بن راشد: معرض دبي الدولي للقوارب حدث سياحي رئيس دبي (وام) وصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) معرض دبي الدولي للقوارب الذي يقام على شاطئ منطقة جميرا في الميناء السياحي في دبي بأنه حدث سياحي رئيسي يستقطب زواراً كثراً من دولتنا ودول الجوار، إضافة إلى العارضين من أنحاء العالم الذين يجدون فرصة سانحة للتعرف إلى ثقافتنا وتراثنا ومعالم بلادنا الحضارية والتاريخية. جاء ذلك، خلال زيارة سموه مساء أمس معرض دبي الدولي للقوارب الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي بالتعاون مع نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في الفترة من الأول إلى الخامس من مارس الجاري. وتجول سموه، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وهلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي وسعيد حارب عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية حيث اطلع سموه على عدد من اليخوت والقوارب والمعدات الخاصة بالرياضات والنزهات البحرية والصيد. وأبدى سموه ارتياحه للإقبال المتزايد الذي يشهده عاماً بعد عام من قبل العارضين وعشاق البحر الذين يبحثون عن الرفاهية والسلامة في رحلاتهم وجولاتهم البحرية على متن يخوت مصنعة بهذا المستوى من التقنية والتصاميم ذات المواصفات العالمية. وتوقف سموه أثناء جولته عند بعض القوارب المصنعة محلياً واطلع على التقنيات العالية التي تستخدمها الشركات الوطنية في صناعة اليخوت حتى باتت تضاهي، بل تنافس الصناعة العالمية في هذا الميدان. ورحب سموه بالعارضين الذين جاؤوا إلى دولتنا من مختلف دول العالم يبحثون عن أسواق جديدة وزبائن جدد في منطقة الخليج التي يعد البحر جزءاً من تاريخها وتراثها وثقافتها فهي تشكل لهذه الشركات المصانع سوقاً مهمة وحيوية. محمد بن راشد: نهج الإمارات في تشجيع الإبداع جعلها محطة للـقاء وتبادل الأفكار دبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اهتمام دولة الإمارات بدعم الإبداع بجميع صوره وأشكاله، كمحرك مهم ذي أثر واضح في تطوير حياة الناس وإسعادهم، بما في ذلك الإبداع الفني الذي يعد ركيزة رئيسية للبنية الفكرية والثقافية للشعوب ومرآة تعكس مدى تقدمها ورقي مجتمعاتها ووسيلة فعالة لتحقيق التقارب والوئام بين أفرادها بنشر قيم الجمال والخير والتفاهم لقدرة هذا الشكل من أشكال الإبداع على تخطي حواجز اللغات وتباين الثقافات. وأشار سموه إلى أن نهج الإمارات في تشجيع الإبداع جعلها محطة يحرص المبدعون في شتى التخصصات على التوقف فيها للقاء وتبادل الأفكار ومقاربة الرؤى ومناقشة التجارب لما يجدونه في رحاب الإمارات من بيئة تسمح لهم بإطلاق العنان لأفكارهم المبتكرة وطاقاتهم الخلاقة، وتمكنهم من الوصول إلى مستويات أرقى من الإجادة لتقديم الجديد كل في تخصصه، مؤكدا سموه أن دولتنا لا تدخر جهدا في تعزيز تلك البيئة ورفدها بالمقومات التي تضمن لها مزيداً من الازدهار ترسيخا لدور الإمارات الرائد في دعم الإبداع على جميع الأصعدة محليا وإقليميا وعالميا سعيا وراء هدف مهم وهو تحقيق سعادة الناس وتوفير الحياة الكريمة لهم وللأجيال القادمة. جاء ذلك، خلال زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، ومنى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي إلى مقر مهرجان «دبي كانفس 2016 «الذي ينظمه «براند دبي» الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي بالشراكة مع دبي للعقارات، وتستمر أعماله حتى 14 مارس الجاري. وتعرف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال الزيارة من منى غانم المري على أهداف المهرجان الفني السنوي ومستجداته في ثاني انعقاد له، حيث كانت الدورة الأولى قد عقدت في شهر مارس 2015 بمشاركة نخبة من كبار فناني الرسم ثلاثي الأبعاد في العالم، والذين عاد جانب كبير منهم للمشاركة في المهرجان هذا العام، تقديرا لما وجدوه في دبي من حفاوة وترحيب واهتمام كبير بدعم الإبداع الفني، لاسيما وأن هذا الشكل من أشكال التعبير الفني لم ينتشر بعد بصورة كبيرة في المنطقة. وتجول سموه في أنحاء المهرجان وشاهد جانبا من اللوحات الفنية ثلاثية الأبعاد الموزعة على امتداد كيلومترين كاملين في منطقة «جي. بي. آر»، الوجهة التابعة لدبي للعقارات، التي وقع عليها الاختيار لاستضافة فعاليات الدورة الثانية للمهرجان، كونها من مناطق الجذب المهمة في دبي ويرتادها يوميا آلاف الزوار من مواطنين ومقيمين وسائحين بما يخدم أهداف المهرجان في تقريب مفاهيم الإبداع إلى الناس في أجواء عائلية تشجع الجمهور على التعرف عن قرب على تلك الفنون خاصة وأن المهرجان يتيح للجمهور مشاهدة أهم فناني الرسم ثلاثي الأبعاد في العالم وهم ينفذون أعمالهم ويمنحهم فرصة نقاشهم والاطلاع منهم على أسرار هذا الفن الفريد. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن ترحيب دولة الإمارات بكل الضيوف المشاركين في المهرجان، متمنيا لهم دوام التوفيق ومزيدا من النجاح والتميز في أعمالهم حيث توقف سموه عند بعض اللوحات والتقى مبدعيها من الفنانين الذين جاؤوا إلى دبي من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في هذا الحدث الذي اعتبروه منصة مهمة لانطلاق فن الرسم ثلاثي الأبعاد في منطقة الشرق الأوسط، مثمنين إطلاق المهرجان لجائزة عالمية لتشجيع هذا الفن، نظرا لأنها الأولى من نوعها في العالم وأبدوا امتنانهم وتقديرهم لهذه اللفتة الكريمة والمبادرة الطيبة. وأوضحت منى المري خلال الزيارة، أن مهرجان «دبي كانفس» يستضيف هذا العام 30 فنانا من 14 دولة من شرق العالم وغربه يشاركون بنحو 60 عملاً فنياً متميزا تم تصميم وتنفيذ جانب كبير منها للمرة الأولى في دبي حيث جاء بعض الأعمال مستلهماً للبيئة المحلية وعناصرها المختلفة مشيرة سعادتها إلى أن المهرجان تم تمديد فترة إقامته هذا العام إلى أسبوعين بدلاً من أسبوع واحد في دورته الماضية لإتاحة الفرصة لشريحة أكبر من الجمهور لزيارة المهرجان ومشاهدة ما يضمه من أعمال ربما لم يشاهدوا مثلها من قبل على الواقع. جدير بالذكر أن مهرجان «دبي كانفس» لا يقتصر على عرض اللوحات الفنية ثلاثية الأبعاد، لكنه يتضمن طيفاً منوعاً من الفعاليات المصاحبة، التي تجعل منه تجربة متكاملة تستهدف مختلف الفئات العمرية من جميع الجنسيات، إذ يتضمن المهرجان ورش عمل متخصصة تتيح لعامة الجمهور التعرف على أساسيات هذا الفن ونشأته وتطوره، علاوة على ورش التدريب للأطفال التي ترحب بالمواهب الصغيرة لتعريفهم بقواعد الرسم من مجموعة من كبار الرسامين العالميين وغيرها من الفعاليات التي تناسب مختلف أفراد العائلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض