• الأربعاء 25 جمادى الأولى 1438هـ - 22 فبراير 2017م

بعثة «التعاون» تدعو إلى حوار مع أصحاب الولايات في مجلس حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 سبتمبر 2015

جنيف (وام)

أكدت بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالأمم المتحدة في جنيف أهمية إقامة تعاون بناء وإجراء حوار إيجابي مثمر بين أصحاب الولايات في مجلس حقوق الإنسان بجنيف والدول بحيث يمكن للدول تحقيق الفائدة المرجوة من هذا التفاعل والتعاون مع الحرص على الالتزام بالاستقلالية والموضوعية والمهنية مما من شأنه تعزيز الثقة المتبادلة بين الطرفين ويحقق الغاية وتعزيز وحماية حقوق الإنسان.

جاء ذلك في كلمة لسعادة السفير عادل عيسى المهري المراقب الدائم ورئيس بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى مكتب الأمم المتحدة باسم بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف.

وأكد السفير عادل عيسى أهمية نظام الإجراءات الخاصة بمجلس حقوق الإنسان باعتبارها عنصرا أساسيا ضمن آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ويضطلع بدور مهم في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان.

وأضاف أن المادة الأولى من مدونة قواعد السلوك المعنية بتنظيم عمل الإجراءات الخاصة والتي اعتمدها مجلس حقوق الإنسان في العام 2007 حددت الغرض منها ألا وهو تعزيز فعالية هذا النظام بتحديد معايير السلوك الأخلاقي والمهني التي يتعين على أصحاب الولايات في إطار الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان مراعاتها أثناء اضطلاعهم بمهام ولاياتهم ونبه إلى أن مدونة السلوك تعتبر كلا لا يتجزأ ويجب على أصحاب الولايات التقيد بما ورد بها كما ينبغي الحرص بوجه خاص على ألا تتجاوز توصياتهم نطاق هذه الولايات أو ولاية المجلس ذاته مشددا على ضرورة عدم تعرض أصحاب الولايات لأي ضغوط تمارس عليهم من قبل أي أصحاب مصلحة أو منظمات غير حكومية أثناء تأديتهم لمهام عملهم لأن هذا من شأنه أن يؤثر على موضوعية واستقلالية ونزاهة ومصداقية عمل أصحاب الولايات.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا