• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

10% تراجع التكلفة خلال النصف الثاني

ارتفاع سعر صرف الدرهم يقلص فاتورة الاستيراد 33 ملياراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقع خبراء ومستوردون تراجع كلفة الاستيراد من الأسواق الخارجية وتحديدا الأوروبية واليابانية خلال النصف الثاني من العام الحالي بنسبة تتراوح بين 5 الى 10% بالتزامن مع الارتفاعات القوية التي سجلها الدرهم أمام كل من الين واليورو خلال العام الماضي وبنسب تتراوح بين 12 و14%، بالإضافة إلى التراجع المحتمل في تكلفة الشحن نتيجة الهبوط الحاد في أسعار النفط.

وأسهمت الارتفاعات القوية للدرهم أمام كل من الين واليورو في تحقيق وفورات في فاتورة الاستيراد من بلدان الاتحاد الأوروبي واليابان خلال العام الماضي بنحو 33 مليار درهم، بحسب تحليل مقارن أجرته «الاتحاد» لمتوسط أسعار صرف اليورو والين أمام الدرهم خلال العامين 2013 و2014، والتي أظهرت هبوطاً في كلفة الواردات من الاتحاد الأوروبي خلال العام 2014 بنحو 50 مليار درهم، وهبوطاً بنحو 6,4 مليار درهم للواردات من اليابان.

وفيما تشير التوقعات إلى مواصلة الدولار الأميركي والدرهم الإماراتي المرتبط به، لأدائهما القوي خلال النصف الأول من العام، يرى خبراء في المقابل أن هذا الارتفاع سيطرح تحدياً أمام قطاعات اقتصادية أخرى أبرزها قطاع السياحة والتجارة الخارجية وقطاع الصادرات وإعادة الصادرات.

وتأتي هذه التوقعات بعد أن سجل سعر صرف الدرهم الإماراتي خلال العام 2014 ارتفاعات قياسية أمام كافة العملات العالمية والإقليمية مستفيدا من قوة الدولار المتصاعدة أمام هذه العملات منذ الربع الأخير من العام والتي وصلت ذروتها مع نهاية تعاملات السنة.

وأنهى الدرهم تعاملات العام الماضي مرتفعا أمام العملة الأوروبية اليورو بأكثر من 12,3%، وبنحو 14% أمام الين الياباني، وبنحو 5,7% أمام الجنيه الاسترليني، وبنسبة 9,7% أمام الفرنك السويسري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا