• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أشقاء الشهيد غالب المري: آخر كلماته «ادعوا لنا بالنصر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 سبتمبر 2015

أحمد مرسي (الشارقة)

أحمد مرسي (الشارقة)

أكد أشقاء الشهيد غالب عامر المري الهلابي، والذي استشهد ضمن جنود الإمارات البواسل في مأرب ضمن قوات التحالف في عملية إعادة الأمل باليمن، فخرهم بانضمام أخيهم لكوكبة شهداء الوطن الغالي الذي يستحق التضحية وبذل الأرواح في سبيله، لافتين إلى استعدادهم للتضحية وتلبية ندائه في أي وقت يتطلب الأمر ذلك.

وقال خالد، الشقيق الأكبر للشهيد غالب المري، إن الآلاف من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة قدموا لصلاة الجنازة وتشييع جثمان الشهيد في مقابر الشارقة مساء أمس الأول ولا زالوا يتوافدون لتقديم العزاء في الخيمة المقامة بمنطقة الرفاعة بالإمارة، مؤكداً أن الجميع ما بين معز وفخور بالاستشهاد الذي ناله إبن الوطن.

وأضاف أن الشهيد كان يتسم بالشجاعة والإقدام وحب الوطن والخلق الحميد، مؤكداً استعداده وجميع إخوانه للتضحية في سبيل نصرة الحق ورفع الظلم عن المظلومين وتلبية نداء القادة والذين أنعم الله بهم لقيادة البلاد.

وأشار طالب، شقيق الشهيد إلى أن الشهيد يبلغ من العمر 38 عاماً وهو الثالث في ترتيب الإخوة، وله من الأبناء خمسه، شهد 12 عاماً ومريم 11 عاماً وعبد الله 10 سنوات وعامر 7 سنوات وناصر عامان.

وذكر سالم، شقيق الشهيد « غالب – رحمه الله – كان طيب الخلق مقداماً وجريئاً ومحباً لوطنه، وعلى الجانب الشخصي كان صديقاً ورفيقاً، وافتقدته كثيراً إلا أن ما يصبرني أنه من الشهداء وبذل روحه فداءً للوطن وتلبية لندائه، وهي مكانة يتمناها الجميع منا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض