• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اتفاق على ضرورة تكثيف الجهود الهادفة إلى بناء مستقبل أكثر استدامة

أسبوع أبوظبي للاستدامة يدعم جهود التنمية بقطاع الطاقة النظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

على مدى الشهرين الماضيين، اطلعنا على آراء عدد من قادة قطاع الطاقة والشركات في مختلف أنحاء العالم. وكان القاسم المشترك بينها جميعاً هو ضرورة تكثيف الجهود الهادفة إلى بناء مستقبل أكثر استدامة. ومع ختام فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، من المفيد التوقف عند أهم الأفكار التي جرى تداولها خلال جلسات ومؤتمرات الأسبوع.

ومن أهم متطلبات تحقيق التنمية المستدامة التي تمت مناقشتها هي ضرورة تركيز القطاعين العام والخاص على إيجاد حلول تراعي الترابط بين أمن الطاقة، وندرة المياه، وتوفير الغذاء، وتعزيز إدارة النفايات. كما اتفق المفكرون والمشاركون أنه على الرغم من وجود تحديات كبيرة تواجه تحقيق التنمية المستدامة على المستوى العالمي، إلا أنها تتيح الكثير من الفرص المجدية لتطبيق تقنيات جديدة، وتنمية قطاعات جديدة.

أما الفكرة الثانية فتتمثل في ضرورة وجود رواد من الأفراد والشركات والحكومات الذين يمتلكون بعد النظر للإقدام على الخطوة الأولى، حيث يقوم هؤلاء الرواد بتمهيد الطريق أمام المجتمعات من خلال أفكارهم الجديدة التي تساهم في تقديم الخدمات لأعداد أكبر من الأفراد مع الحد من التأثير السلبي على البيئة. ويكتسب هذا الموضوع أهمية كبيرة لأن إيجاد حلول مستدامة في المدن العالمية الضخمة يعتبر من أهم الأولويات لضمان مستقبل آمن وتحقيق التوازن بين الاحتياجات المتزايدة للطاقة والمياه والغذاء.

وإلى جانب كونها تجمعات سكانية كبيرة، تعد المدن مراكز مهمة لتشجيع الابتكار وإلهام المبدعين. وهو ما نراه جلياً في العاصمة أبوظبي التي تقدم من خلال «مدينة مصدر» نموذجاً مثالياً للمجمعات العمرانية التي تدعم الابتكار والنمو، حيث تم تطبيق التصاميم الذكية في هذه المدينة المستدامة التي تثبت أن المدن الصديقة للبيئة يمكنها استيعاب كثافة سكانية عالية مع الحد من معدلات استهلاك الطاقة والمياه، وخفض إنتاج النفايات وإدارتها بطريقة سليمة بيئياً. والأهم من ذلك كله، هو أن مدينة مصدر تؤكد الجدوى الاقتصادية للتنمية المستدامة، وذلك من خلال تطبيق حلول الطاقة المتجددة ومبادئ التنمية المستدامة على نطاق واسع بما يضمن تحسين جودة حياة الناس، والحد من الآثار الضارة لأنشطتنا على البيئة.

وشهد أسبوع أبوظبي للاستدامة في دورته الثانية تقدماً مهماً في مسيرة تطور «مدينة مصدر»، فقد انضمت إليها شركات عالمية، بما في ذلك «سيمنس»، و«جنرال إلكتريك»، و«شنايدر إلكتريك»، ونحن على ثقة بأن وجودهم سيساهم في تطور المدينة وترسيخ مكانتها كمجمّعٍ رائد للتقنيات النظيفة.

ومع مرور الوقت، سيساهم هذا المجمع التكنولوجي، الذي يحتضن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، في توفير بيئة فريدة من نوعها تدعم التعاون، وتشكل منبعاً للأفكار الخلاقة التي يمكن تطويرها وتحويلها إلى ابتكارات عمليّة جاهزة للإطلاق في الأسواق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا