• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

كفاءة المعلم العربي بين «الإلكسو» و«اليونيسكو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2017

بناء مستقبل الأمة يعقد على المعلم الذي استطاع أن يجعل من رسالته تتجاوز حدود الكتاب والسبورة، ولن يكون له ذلك إلا إذا انتصر على التحديات العصرية والتغير السريع في العولمة، وتعامل بمهارة مع الانفجار الهائل في ثورة المعلومات؛ ولأن المعلم العربي كغيره ممن يحتاجون للاهتمام به وبرسالته ومهنيته، فقد أقيمت من أجله مشاريع عدة، أهمها المشروع المشترك بين منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو» والمنظمة العربية للعلوم والثقافة «الإلكسو» الذي جاء نتاج اجتماع بعنوان «استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والموارد التعليمية المفتوحة، للرفع من كفاءات المدرسين في الدول العربية»، وأكد المشاركون فيه أن التكنولوجيا عنصر أساسي ومهم في العملية التعليمية، وعلى المعلم أن يأخذ نصيبه منها، بما يجعله يؤدي رسالته على الوجه الأكمل والأفضل.

نبـــــذة عن المشروع

بدأ المشروع المشترك بقاسم مشترك، وكان التركيز فيه على نقاط القوة وهي، أولاً: أن التعاون والتنسيق التام جاء باعتبار الإلكسو الشريك الإقليمي لليونيسكو في تنفيذ مشروع الموارد التعليمية المفتوحة على مستوى الدول العربية.

ثانيــاً: أن يكون هناك تنظيم ورش عمل دورية في الدول العربية، بمشاركة الفاعلين في قطاعي التربية والتكنولوجيا.

ثالثــاً: تقوم «الإلكسو» بالاعتماد على «إطار عمل تنمية كفاءات المعلمين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات» بإعداد محتويات تدريبية رقمية، ودروس عن بعد عالية الاستقطاب (MOOCS)، وتكون كموارد تعليمية مفتوحة للجميع.

رابعـاً: تدريب المتدربين وتنظيم دورات لهم في الدول العربية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا