• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

مواكبةً لعام زايد وحرصاً على توسعة نطاق الاستفادة

منال بنت محمد تعلن استمرار مبادرة «قدوة» خلال عام 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

أعلنت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، استمرار مبادرة «قدوة» للمرأة الإماراتية خلال العام الحالي، لتوسعة نطاق الاستفادة منها للطالبات وخريجات الجامعات والنساء العاملات، وبمشاركة أكبر عدد من الشخصيات النسائية الإماراتية صاحبات العطاء في المجالات كافة، وذلك مواكبةً لـ«عام زايد» الذي تتخذه الدولة شعاراً لعام 2018، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وقالت سمو رئيسة مؤسسة دبي للمرأة: «إن دولة الإمارات تأسست على العطاء الذي لا يعرف حدوداً، بفضل ما غرسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من قيم نبيلة، فأصبح شيمة أصيلة وثقافة متجذرة في مجتمعنا، وعبرت عنه المرأة الإماراتية بإنجازاتها وعطاءاتها المتنوعة».

وأضافت سموها أن تمديد المبادرة التي تهدف إلى ترسيخ ثقافة العطاء لدى المرأة الإماراتية بصفة خاصة، وفي المجتمع بصفة عامة، يأتي في ضوء ما حققته من صدى واسع ونجاح ملموس بين المشاركات فيها، بالإضافة إلى وجود قدوات نسائية إماراتية عديدة في المجالات كافة، تزخر بهن دولة الإمارات.

وقالت سموها إن اختيار القدوات يتم استناداً إلى التنوع والكفاءة والمسيرة المتميزة في العطاء، مشيرةً إلى أهداف المبادرة التي ترمي إلى تزويد المرأة الإماراتية الشابة بالمعرفة وقيم العطاء وغرس روح المبادرة والمسؤولية الوطنية والمجتمعية.

وأعربت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن فخرها واعتزازها بالكوادر النسائية المواطنة، مؤكدةً ثقتها في «قدوات» الإمارات، وفي دورهن الكبير في تعزيز ثقة المرأة الإماراتية الطموحة في قدراتها، وسعيها لاكتساب الكفاءة اللازمة التي تجعل منها عنصراً فعالاً في دفع عجلة التنمية المستقبلية.

جلسات إثراء معرفي

وجرى تنظيم عدد من اللقاءات الملهمة مع «قدوات» وظيفية، وجلسات إثراء معرفي في العديد من الجامعات وكليات التقنية العليا على مستوى الدولة، منها جامعة زايد في مقريها بأبوظبي ودبي، وجامعة الإمارات في العين، وجامعة الشارقة، وكليات التقنية العليا في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة والفجيرة، وتحدثت فيها شخصيات نسائية صاحبات عطاء في ميادين متنوعة بالعمل الحكومي والوزاري والمجتمعي والأدبي والثقافي، منهن معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، رئيسة جامعة زايد، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإمارات للشباب، والدكتورة نوال الحوسني، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، مدير إدارة جائزة زايد لطاقة المستقبل، والدكتورة عائشة بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية، ومنى غانم المري، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي، ومنى بوسمرة، رئيسة التحرير المسؤول لصحيفة البيان، والدكتورة منال تريم، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة في دبي، المدير التنفيذي لمؤسسة نور دبي، وعائشة سعيد حارب رئيس قسم المسؤولية الاجتماعية للشركات، منسق عام مجلس 10 في هيئة تنمية المجتمع بدبي، وشمسة صالح، المدير لتنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، وهالة بدري، مستشار أول الاتصال والمسؤولية المجتمعية لمجموعة «أدنوك»، والأديبة والروائية الإماراتية الشابة دبي بالهول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا