• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«مجلس الاحتياط» يؤكد انتظار المزيد من الأدلة على تحسن سوق العمل واستقرار التضخم

يلين: ضعف الاقتصاد العالمي وقوة الدولار وراء تثبيت سعر الفائدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 سبتمبر 2015

واشنطن (د ب أ)

قالت جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي): إن المخاطر التي تواجه الاقتصاد العالمي والتأثير المحلي للدولار القوي دفعت المجلس إلى الإبقاء على سعر الفائدة الأميركية عند مستواه القريب من صفر في المئة دون تغيير.

يذكر أن الأسواق المالية مازالت تتعافى من تأثير تراجع أسعار الأسهم الصينية الشهر الماضي، في الوقت الذي ارتفع فيه سعر الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى، وهو ما ساهم في استمرار معدل التضخم المنخفض في الولايات المتحدة.

وقد قررت لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأميركي انتظار المزيد من الأدلة على عودة معدل التضخم إلى المستويات الطبيعية ومزيد من التحسن في سوق العمل «في ضوء تزايد حالة الغموض في الخارج والمسار التراجعي الهادئ المتوقع لمعدل التضخم».

وقالت يلين «في ضوء التطورات التي نراها والتأثير على الأسواق المالية، نريد قسطا من الوقت لتقييم التأثير المحتمل على الولايات المتحدة»، كانت هناك توقعات في أسواق المال بشأن زيادة سعر الفائدة الأميركية سواء خلال اجتماع أول أمس أو حتى في الاجتماع القادم للمجلس في 28 أكتوبر المقبل، لكن هذه التوقعات اصطدمت فيما بعد بحالة الغموض التي سببها التراجع الحاد للأسهم الصينية الشهر الماضي.

وأدى تراجع الأسهم الصينية إلى اضطرابات شديدة في أسواق المال العالمية ونقص في السيولة النقدية، في الوقت نفسه، فإن تدهور ظروف الاستثمار يمكن أن يحقق نفس تأثير زيادة سعر الفائدة الأميركية، لكن هذا التأثير يمكن أن يتبدد سريعاً عندما تستعيد البنوك والمستثمرون الآخرون هدوءهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا