• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ذراع روبوتية.. آفاق جديدة للعازفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

نيويورك (رويترز)

ابتكر باحثون في الولايات المتحدة ذراعاً روبوتية تتيح لأعضاء الفرق الموسيقية إضافة طبلة ثالثة للفريق. ويبلغ طول الذراع الذكية نحو قدمين ويمكن أن تُعَلَّق بكتف الموسيقي وابتكرها باحثون بمعهد جورجيا للتكنولوجيا تحت إشراف جيل واينبرج الذي اشتهر بابتكار عدة آلات موسيقية تجريبية من قبل. وقال واينبرج إن الهدف من ابتكاره التقني هو إضافة الحد الأقصى من الإمكانات للطبّال، علاوة على النهوض بالتفاعل بين الإنسان والآلة إلى أقصى حد.

وأضاف: «نرى أنك إذا دمجت التقنيات بإمكانات البشر فإنهم سيضاعفون من الأداء ونتصور أن الموسيقى من المجالات الرائعة التي يمكن أن نطبق فيها ذلك. الموسيقى تحتاج إلى القيام بعدة أشياء في آن واحد حيث تحتاج إلى أداء أمور خلال جزء من ألف جزء من الثانية».

وتمت برمجة الذراع الذكية كي تستجيب لإشارات من الإنسان ومن الموسيقى نفسها بالاستعانة بتقنيات التقاط الحركة ذات الدقة المتناهية من خلال التكيف مع الإيقاع والسرعة والعزف. وقال واينبرج: «جعلنا الذراع تتحرك على عدة طبول من خلال متابعة إشارات الطبال بالاستعانة بأجهزة استشعار على الذراع ذاتها».

وتم ابتكار هذه التقنية الذكية أساساً لتكون ذراعاً صناعية روبوتية لطبال كان قد فقد ذراعه جراء حادث وصمم واينبرج على المضي قدماً في وضع التصميم ليصبح أي شخص قادراً على العزف. ويعكف الباحثون الآن على التوصل لابتكار يربط بين حركات الذراع الذكية ونشاط المخ من خلال جهاز الرسام الكهربي للمخ الذي يتم تركيبه حول الرأس لرصد إشارات الدماغ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا