• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المأزق الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

هذا ما كان ينقص إيران طرد بعثاتها الدبلوماسية وتقليص التمثيل الدبلوماسي معها بالجملة، وكأن إيران غير مستوعبة إعلان المملكة العربية السعودية للتحالف الإسلامي الأخير ضد الإرهاب أو ما زالت إيران عمياء عن التحالف العربي في اليمن.

مواقف حازمة تُتخذ مع شيطان المنطقة والمشاهد تدعو لأخذ العبرة، ولكن يبدو لنا أن إيران أخذها الغرور برفع العقوبات عنها إثر الاتفاق النووي، وتشعر إيران بأن لها موقفاً سياسياً قوياً حين تتدخل في شؤون الغير، والآن الصورة أصبحت واضحة، فالتعقيب على قرارات المملكة العربية السعودية أو أي دولة خليجية لا تحمد عقباه، وهذه الصفعة كما وصفها الكثيرون سوف تُضاف في ملف العِبر لإيران.

الْخِزْي والعار هو أن تكون أوراق نواياك الخبيثة مكشوفة، وتُماطل في الدفاع عن الكراهية التي تكنها للدول المجاورة، فقرار إعدام أتباع إيران بكل تأكيد سيترتب عليه التعدّي على البعثة الدبلوماسية السعودية، فإيران تشعر بأن ممارساتها في إثارة الفتنة وإثراء البلبلة والتدخل في شؤون الآخرين أمر طبيعي لأن هذا هو فعل نتائج اجتماعاتهم السرية ومخططاتهم الخبيثة.

الغضب يعم الأمة العربية والإسلامية والإدانات كثيرة، وعلى رأسها إدانة مجلس الأمن، وعلى كل حال مهما كانت ردة فعل الحكومة الإيرانية هذا إن كان لها ردة فعل تُخرجها من مأزق الإحراج الدولي، فلن تأخذنا العاطفة تجاه حكومة الوساوس المُصدرة للإرهاب، وردود أفعال إيران ستُكلفها الكثير في المرحلة المقبلة اقتصادياً وسياسياً وحتى اجتماعياً على صعيدها الداخلي، فبكل تأكيد تدخلاتها هذه ستشكل خلافات داخلية، فما أن يتاح لهم الخروج من مأزق حتى يدخلوا في مأزق آخر.

سيف تويلي النعيمي

محلل مالي - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا