• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المعتصمون أمام «البيئة» يعلقون «إضراب الجوع» ولجنة الحراك تدعو لمسيرة الأحد

لبنان: خطة شهيب للنفايات نحو التنفيذ خلال ساعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

سليم الخوري (بيروت)

علق 11 ناشطاً مضرباً عن الطعام منذ 16 يوماً أمام مبنى وزارة البيئة اللبنانية إضرابهم ، وقرروا الانضمام إلى الحراك الشعبي، رغم عدم تنفيذ مطلبهم الأساسي باستقالة وزير البيئة محمد المشنوق، فيما أكد الدكتور علي برو استمرار اضرابه عن الطعام الذي بدأه منذ 13 يوماً. ومع استمرار رفض الشارع لخطة اللجنة الوزارية المكلفة بمعالجة أزمة النفايات برئاسة وزير الزراعة أكرم شهيب، علمت «الاتحاد» من مصادر خاصة أن الخطة في طريقها للتنفيذ وتنتظر الضوء الأخضر لبدء العمل بها خلال الساعات المقبلة بمواكبة من الأجهزة الأمنية.

وعقد المضربون عن الطعام مؤتمراً صحفياً، أشار فيه الناشط وارف سليمان إلى أن هدفهم منذ البداية كان المحاسبة. وقال إن وزير البيئة أجرى «اتصالات بأكثر من وسيط خلال توقيفي، طالباً مني التعهد بفك الاعتصام مقابل الافراج عني..لقد وصلنا إلى هدفنا..فالشارع حاسب والتاريخ أيضاً». وأضاف الناشط سليمان «بعد تدخل الأهل ومجموعات الحراك، إضافة إلى الحال الصحية السيئة التي بدأت علينا، أصبحت المسؤولية كبيرة ولم نعد نستطع أن نحملها لأهلنا واخواتنا واحبائنا، لذلك قررنا فك الاضراب عن الطعام والانضمام إلى كل رفاقنا في الحراك الشعبي».

وقد دعت اللجنة إلى مسيرة حاشدة بعد غد الأحد على الساعة الخامسة عصراً تنطلق من جسر نهر بيروت وتنتهي في ساحة النجمة، معلنة أن التجمع سيستمر حتى السابعة مساء. واعتبرت لجنة متابعة الحراك الشعبي أن حجم العنف أمس الأول «غير مسبوق» مجددة المطالبة باستقالة وزير البيئة ومحاسبة وزير الداخلية نهاد المشنوق واقالته.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا