• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قبل أقل من شهر على الانتخابات الرئاسية ووسط تنديد دولي

انقلاب عسكري في بوركينا فاسو بعد عام على إطاحة كومباوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

واجادوجو (أ ف ب)

تولى جنرال قريب من رئيس بوركينا فاسو السابق بليز كومباوري قيادة الانقلابيين الذين أطاحوا أمس بالسلطات الانتقالية حيث طوق عناصر من الحرس الرئاسي العاصمة وأطلقوا النار في الهواء لتفريق المتظاهرين المعارضين للانقلاب. وفرض الانقلابيون حظرا للتجول وأمروا بإغلاق المنافذ البرية والجوية حتى إشعار آخر.

وأثار الانقلاب تنديد الأسرة الدولية لاسيما مجلس الأمن الدولي والاتحاد الافريقي والاتحاد الأوروبي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا التي طالبت جميعها بالإفراج عن كافاندو وأعضاء حكومته.

وندد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند بـ «الانقلاب» ودعا إلى «إعادة العمل» بالمؤسسات مؤكدا في الوقت نفسه أن الجنود الفرنسيين الموجودين في البلاد لن يتدخلوا.

ويأتي الانقلاب قبل أقل من شهر على موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كانت جولتها الأولى مقررة في 11 أكتوبر لانهاء الفترة الانتقالية التي لا تزال مستمرة منذ إطاحة كومباوري.

وفي أكتوبر 2014، نزل مئات آلاف السكان إلى الشوارع لطرد الرئيس السابق الذي كان يحكم البلاد منذ 27 عاما. وبعد أقل من عام، أعلن جنود من الحرس الرئاسي، وحدة النخبة في الجيش، على التلفزيون الرسمي القيام بانقلاب عسكري. وكان الانقلابيون اقتحموا أمس الأول جلسة للحكومة واحتجزوا الرئيس الانتقالي ميشال كافاندو ورئيس الوزراء اسحق زيدا، وهو الرقم 2 في الحرس الرئاسي، وعدد من الوزراء. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا