• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الوحدة يزيد أوجاع الشعب بـ «رباعية» العكبري وتيجالي

«الكوماندوز» ينتظر إعلان هبوطه رسمياً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

قلب الوحدة الطاولة على الشعب، وتغلب عليه 4 -1 في مباراتهما مساء أمس، ضمن «الجولة 20» لدوري الخليج العربي، ليرفع «العنابي» رصيده إلى 32 نقطة في المركز الخامس، بينما ظل الشعب على نقاطه الست في القاع، مؤكداً هبوطه نظرياً إلى دوري الدرجة الأولى، في انتظار الإعلان رسمياً!!. ويدين الوحدة بفوزه الكبير لنجميه محمد العكبري وسباستيان تيجالي اللذين أحرزا «الرباعية» مناصفة بينهما، بينما جاء هدف الشعب الوحيد عن طريق عبد الله عيسى، وجاءت المباراة في قمة التواضع في شوطها الأول، وجيدة في الثاني.

افتقدت الدقائق العشر الأولى الخطورة على المرميين، وكثرت الأخطاء التكتيكية، حيث ظل اللعب محصوراً في منتصف الملعب، مع محاولات «خجولة» للوحدة الذي كاد أن يصيب مرمى الشعب بـ «النيران الصديقة» في الدقيقة 12، عندما أرسل العكبري عرضية حاول إسماعيل الجسمي إبعادها من أمام تيجالي، وشكلت خطورة على مرمى عبيد الطويلة، ولكن الكرة مرت بجوار القائم، وعرضية من العكبري أبعدها الدفاع، وهيأ إسماعيل مطر الكرة للمهاجم الشاب سلطان سيف الذي كاد يهز الشباك لولا تدخل دفاع الشعب، وسيطر الطويلة على تسديدة سلطان سيف، وأنهى إسماعيل الجسمي محاولة أخرى لتيجالي، وأفسد سلطان سيف أفضل فرص الوحدة عندما سدد الكرة برعونة، بينما لاحت الفرصة الأولى للشعب عن طريق بدر بلال، لكن عادل الحوسني نجح في الوصول إلى الكرة، ورأسية من تيجالي إثر عرضية رائعة للعكبري علت العارضة في الدقيقة 41، في آخر مشاهد الشوط الأول الذي جاء خالياً من الدسم وافتقد جماليات كرة القدم.

وقبل أن تكتمل ثواني الدقيقة الأولى للشوط الثاني، وصلت تمريرة إلى عبد الله عيسى الذي سجل الهدف الأول للشعب، ليضع صاحب الأرض تحت الضغط، وسعى الوحدة للتعديل، وأتيحت له أكثر من فرصة، من دون أن يحالفه التوفيق، قبل أن يتمكن محمد العكبري من تسجيل هدف رائع، بعد تمريرة من تيجالي في الدقيقة 59، ومرت بعدها رأسية من شانج ريم بجوار القائم، وأضاع مطر فرصة أخرى، وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، نجح العكبري في إضافة هدفه الثاني في الدقيقة 78، وأضاف تيجالي هدفين في الدقيقتين 84 و88 برأسية وتسديدة، لينتهي اللقاء بفوز كاسح للوحدة بعد معاناة كبيرة في الشوط الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا