• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقتل لواء شرطة في سيناء.. و«داعش» يتبنى العملية الإرهابية

الأمن المصري يصفي 3 عناصر إرهابية بطريق السويس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

القاهرة (وام، وكالات)

أعلنت وزارة الداخلية تصفية 3 من العناصر المتطرفة الخطيرة بطريق القاهرة – السويس الصحراوي. وقال مسؤول الإعلام الأمني بالوزارة إنه توافرت معلومات مفادها اتخاذ ثلاثة من العناصر الإرهابية إحدى المناطق الصحراوية بمنطقة الشروق- طريق القاهرة السويس وكراً لاختبائهم، وهم محمد سيد خضري أمين عبيد واسمه الحركي علي يقيم بكفر عبيان القليوبية، حاصل على بكالوريوس تجارة، والثاني ابراهيم جمال جوهر عبداللطيف الملقب ب»عبدالله» ويقيم 12 شارع جمال الدين الأفغاني الزاوية الحمراء القاهرة، حاصل على دبلوم صنايع، أما الثالث فهو بلال أيمن يوسف عبدالعزيز المعروف ب»حازم» ويقيم في 34 شارع متحف المطرية منشية التحرير عين شمس القاهرة.

وذكر المسؤول أنه تمت مداهمة الوكر لضبط هؤلاء، إلا أنهم حال استشعارهم بالقوات، قاموا بإطلاق الأعيرة النارية تجاههم، فتم التعامل معهم، مما أدى لمقتلهم. وقد عُثر بحوزتهم على العديد من المضبوطات وهي رشاش بورسعيدي عيار 9 مم، وخزينة تحوي 9 طلقات، و5 فوارغ من العيار ذاته، وفرد خرطوش صناعة محلية، و4 طلقات. كما أشار إلى أن تلك العناصر شاركت مع آخرين في العديد من العمليات الإرهابية بنطاق محافظتي القاهرة والجيزة، أبرزها تفجير نقطة مرور «ميدان المحكمة» في منطقة مصر الجديدة بعبوة ناسفة، نتح عنها مقتل العقيد هشام العزب، وإصابة الرائد أحمد فكري من قوة إدارة مرور القاهرة، إضافة إلى زرع عبوة بمدخل أحد العقارات في منطقة روكسي، أدى إلى إصابة أمين شرطة أشرف مصيلحي من قوة إدارة مرور القاهرة، فضلاً عن وضع عبوة أعلى شجرة في جوار مستشفى الهرم العام لاستهداف القوات المرتكزة بالمكان.

من جانب آخر، قتل اللواء خالد كمال عثمان من قوة قطاع الأمن المركزي المصري الليلة قبل الماضية أثناء تفقده الخدمات والمراكز الأمنية في منطقة العريش في سيناء. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ ش أ» عن وزارة الداخلية المصرية بيانها أوضحت أن مجهولين يستقلون سيارة أطلقوا الأعيرة النارية تجاه أحد التجمعات الأمنية في ميدان النصر - دائرة قسم شرطة ثاني العريش - والتي كان يتفقدها اللواء عثمان مما أسفر عن إصابته بطلق ناري توفي على إثره. وأضاف البيان أن قوات الأمن تصدت لهم وبادلتهم الأعيرة النارية مما دفع الجناة للهرب وفرضت طوقا أمنيا في منطقة الحادث ويجري تمشيطها لضبط مرتكبي الواقعة والأسلحة والسيارة المستخدمة في الحادث.

وأعلن تنظيم داعش (ولاية سيناء) مسؤوليته عن الجريمة الإرهابية. وقال التنظيم في بيان له، إن عناصره استهدفت بالأسلحة الخفيفة كمينا لقوات الشرطة المصرية وسط مدينة العريش بسيناء، مما أدى لمقتل لواء الشرطة خالد عثمان، مشرف الخدمة الأمنية. وأكد البيان أن الاستهداف طال أيضا عددا من الضباط والجنود المتمركزين بهذه المنطقة.

إلى ذلك قال المتحدث باسم القوات المسلحة في بيان إن جنديا قتل أمس الأول في اشتباكات مع «عناصر إرهابية» في اليوم العاشر لعملية أمنية واسعة للجيش والشرطة ضد جماعة ولاية سيناء المتشددة التي بايعت تنظيم «داعش». وأضاف البيان أن القوات قتلت «ستة إرهابيين أثناء زرعهم عبوات ناسفة لاستهداف القوات» كما ألقت القبض على 22 فردا «من الخارجين على القانون». وكان المتحدث العسكري أعلن الثلاثاء مقتل جنديين في العملية التي تسمى (حق الشهيد) بالإضافة إلى 55 «عنصرا إرهابيا» خلال المواجهات بين الجانبين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا