• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حذرت من آثار مدمرة لأي حرب جديدة

الأمم المتحدة: ترتيبات حقيقية لتحسين الأوضاع في غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

غزة (وكالات)

أكد المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف أن المنظمة الدولية تبحث عن حلول عملية لمشاكل وأزمات قطاع غزة الإنسانية والاقتصادية. وقال خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» غرب غزة إنه سيعقد اجتماعا قريبا مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين لبحث حلول عملية لمعالجة أزمة الكهرباء والمياه وإعادة إعمار ما خلفته الحرب الإسرائيلية الأخيرة، موضحا أن هناك ترتيبات حقيقية مع إسرائيل لتحسين الوضع الاقتصادي في قطاع غزة.

وربط ملادينوف إعادة إعمار غزة وتحسين الوضع الاقتصادي بضرورة تمكين حكومة الوفاق الفلسطينية من مسؤولياتها في القطاع وتسلمها لجميع المعابر وتحقيق المصالحة الفلسطينية، مؤكدا أن المصالحة مهمة وهي المستقبل لقطاع غزة والضفة وفلسطين. وأعرب عن قلقه إزاء سوء الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وقال «السكان هنا يشعرون باليأس والإحباط والأمم المتحدة لن تقبل باستمرار هذا الوضع».

وحذر من أن أي حرب رابعة في غزة سيكون لها آثار مدمرة على السكان ومن المطلوب أن تبقى غزة هادئة وأن تتم إعادة الإعمار بشكل أسرع. ودعا إلى ضرورة رفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ ثماني سنوات والذي دمر حياة الناس والسماح بحرية البضائع والأفراد بين الضفة وغزة وإحداث نهضة اقتصادية في القطاع. لافتا إلى أن اجتماعا دوليا سيعقد في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية الشهر الجاري لمناقشة قضايا الطاقة والمياه والإعمار.

وأشار إلى وجود مساعٍ للأمم المتحدة لإمداد محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة بالغاز كحل طويل الأمد والعمل على زيادة كمية الكهرباء المتوفرة للسكان في غزة على المدى القريب. وأكد ضرورة العمل مع الحكومة الفلسطينية لحمل كامل مسؤولياتها للعمل في قطاع غزة ومواجهة التحديات التي تتعلق بمعابر القطاع وضرورة رفع الحصار عنه بفتح كافة معابره. وذكر أن «آلية إعادة الإعمار شهدت تقدما كبيرا خلال الشهرين الماضيين حيث إن 170 مشروعا يتم تنفيذها حاليا بهذه الآلية وهناك 140 مشروعا سيتم تنفيذها لاحقا».

وأعرب المبعوث الأممي عن أمله في أن تشجع مشاريع الإعمار قيد الإنجاز في قطاع غزة الدول المانحة في الوفاء بتعهداتها المالية تجاه عمليات الإعمار في القطاع. وحث الفصائل الفلسطينية المعنية في القطاع على الحفاظ على حالة الهدوء لأنه من الصعب جدا إقناع المجتمع الدولي بأن تدفع أموالا للقطاع بينما تكون متأكدة بأن ما ستبنيه سيتم تدميره.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا