• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد أن «أبناء زايد» قدموا نموذجاً في التلاحم والتكاتف

النابودة: الجيل الحالي لـ«الفرسان» دخل التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

وليد فاروق (دبي) رفع عبدالله بن سعيد النابودة رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، وشركة الأهلي لكرة القدم، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس النادي الأهلي، وإلى سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، نائب رئيس النادي الأهلي، وإلى أعضاء مجلس إدارة النادي، وجماهير الكرة الإماراتية، بمناسبة تأهل الفريق إلى المربع الذهبي لدوري أبطال آسيا، للمرة الأولى في تاريخه، بعد فوزه في مباراة الإياب على نفط طهران، باستاد راشد بالنادي الأهلي. وأكد النابودة أن الجميع كانوا يتطلَّعون لوصول الفريق إلى هذه المرحلة المهمة في تاريخ النادي الذي سطره أبناء «الفرسان» بأحرف من نور، وصنعوا التاريخ لـ«القلعة الحمراء» بوجود الفريق ضمن أفضل 4 أندية في القارة الآسيوية، وأن هذا الجيل من اللاعبين حقق المستحيل، ودخل التاريخ من أوسع أبوابة بتحقيقه العديد من الإنجازات. وأشار رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي إلى أن كلمات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في لقاءاته مع الفريق منحتنا الطاقة الإيجابية لمواصلة المشوار الآسيوي، والاجتهاد في العمل، حتى نحقق البطولات الواحدة تلو الأخرى، ونسعى دائماً لمنصات التتويج، حتى لا تغيب شمس البطولات عن الأهلي. وقال «تأهل الأهلي للمربع الذهبي الآسيوي بعد أمسية جميلة جاء للمتابعة والقيادة الحكيمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الذي ظلت كلماته وتوجيهاته تحفزنا للمزيد من الإنجازات وزرع روح الفوز والانتصارات واعتلاء منصات التتويج». وأكد أن تأهل «الفرسان» إلى نصف النهائي الآسيوي للمرة الأولى في تاريخ «القلعة الحمراء» يعتبر ضمن الإنجازات الكبيرة التي تعاقبت على النادي على مر العصور، وأن التاريخ سوف يسطر أن أبناء هذا الجيل من القلعة الحمراء كسروا الرقم القياسي في الفوز بالبطولات، وكانوا الأكثر تتويجاً وتحقيقاً للإنجازات على مدار تاريخه. وأشاد بالجهود التي بذلها اللاعبين والجهاز الفني والإداري والجمهور الإماراتي الكبير الذي تابع اللقاء من داخل الاستاد، وتجسد ذلك في الروح الوطنية، والتكاتف بين أبناء زايد، وهذا ليس بغريب على أبناء الإمارات في التلاحم والتعاضد والتكاتف. وأثنى النابودة على العمل الكبير الذي يقوم به الجهاز الفني بقيادة الروماني أولاريو كوزمين، وقال: «بذل الجهاز الفني مجهوداً كبيرة مع الفريق، خلال الفترة الأخيرة، والتي شهدت تحقيق العديد من الإنجازات والانتصارات، وهدفاً من أهداف الإدارة والجهاز الفني واللاعبين في دوري أبطال آسيا الذي خططنا له منذ وقت». وأضاف كنت على ثقة في اللاعبين في الوصول إلى أدوار متقدمة في البطولة الآسيوية، والمشوار لا زال طويلاً على اللاعبين وأمامهم مهمة كبيرة تنتظرهم في نصف النهائي. ووجه النابودة في ختام تصريحه الشكر والتقدير لجمهور الأهلي والكرة الإماراتية على وقفته القوية مع «الأحمر» في المباراة. إشادة بحملة «�» دبي (الاتحاد) وجه عبد الله النابودة، الشكر إلى صحيفة «الاتحاد» على دعمها ومؤازرتها لـ «لفرسان» في مهمته الوطنية، بإطلاق حملة #الوعد_ستاد_راشد، من أجل تحفيز الجماهير للحضور إلى الملعب، والوقوف خلف الأهلي في مهمته، نحو تحقيق إنجاز تاريخي بالتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا، وهو ما تحقق بالفعل. واعتبر النابودة أن هذه الجهود ليست غريبة على «الاتحاد» التي عودتنا دائماً على مساندتها ودعمها لكل أندية الدولة ومنتخباتنا الوطنية، سواء داخل الدولة أو خارجها، متمنياً مواصلة الجهود في الفترة المقبلة، لتحقيق المزيد من الإنجازات خاصة أن المسيرة لم تنته بعد. عبد المجيد حسين: جماهير الإمارات صنعت «فرحة الوطن» دبي (الاتحاد) وجه عبد المجيد حسين مشرف فريق الأهلي الشكر إلى جماهير كرة القدم الإماراتية التي ساندت الأهلي وكانت سبباً رئيساً في «فرحة الوطن» بتأهل «الفرسان» للمرة الأولى في تاريخه إلى نصف النهائي. وقال: الحمد لله على الفوز وأيضاً «فرحة الوطن» لتأهل الأهلي للمرة الأولى في تاريخه إلى هذا الدور، وهو إنجاز نهديه إلى قادتنا وإلى شعبنا الكريم، وإلى الجمهور الذي حضر اللقاء، وضرب مثلاً رائعاً في التوحد والتعاضد، وأضفى أجواءً محفزه قبل اللقاء وخلاله وكان سبباً في تحقيق الإنجاز». وقال: «لا زال طموحنا أكبر من مجرد التأهل إلى نصف نهائي «الآسيوية»، حيث نتطلع إلى الوصول إلى المباراة النهائية، ولكن يبقى لكل حادث حديث، وعلينا التركيز في كل خطوة على حدة، وأن نحافظ على تركيزنا وتواضعنا، خاصة أن الهلال السعودي الذي نقابله في «مربع الذهب» قوي ومتمرس ومواجهته في غاية الصعوبة». وأضاف: «إن تجاوز عقبة نفط طهران لا يعني أن المهمة سهلة، ولكنها صعبة أيضاً، ولكن بالاستعداد الجيد والتخطيط لما يمكن أن تسير عليه أحداثها، نجحنا في فرض سيطرتنا وأحرزنا هدفين وأضعنا أهدافاً عدة أخرى، مع الوضع في الاعتبار أن نتيجة مباراة الذهاب ساعدتنا على التأهل». واعترف عبد المجيد بأن الخطأ الذي وقع فيه وليد عباس مدافع الفريق، والذي جاء منه الهدف تسبب في فقدانه تركيزه، رغم محاولات الجهاز الفني دفعه لتجاوز هذا الخطأ، إلا أن تكرر الأخطاء أدت إلى تغييره، وهي أمور وارد حدوثها مع جميع اللاعبين، ولا تقلل من قيمة وليد مدافعاً دولياً كبيراً. وأكد عبد المجيد حسين أن التجهيز للمرحلة المقبلة، يتطلب المزيد من التركيز والعمل، وتكاتف جميع المسؤولين دعماً للأهلي في مهمته المقبلة. ديدا: ثقة الجهاز الفني وراء تألقي دبي (الاتحاد) اعترف أحمد محمود «ديدا» حارس الأهلي بأن الجهاز الفني بقيادة كوزمين منحه الثقة بإشراكه في مباراة الإياب أمام نفط طهران، وهو ما ساعده على الظهور بمستوى متميز، وتصديه لأكثر من فرصة خطرة، وأسهم في الفوز والتأهل للمرة الأولى في تاريخ «الفرسان» إلى «مربع الذهب». وأكد ديدا أنه وجميع زملائه حراس الأهلي، سواء ماجد ناصر أو سيف محمد جاهزون في أي وقت للزود عن مرمى «الفرسان»، وأنه لم يقم إلا بواجبه حارساً للمرمى في الفريق، مهمته الدفاع عن شباكه والتصدي لأي تهديد. وكان ماجد ناصر دخل قائمة المباراة للمرة الأولى، بعد انتهاء إيقافه من الاتحاد الآسيوي الذي استمر لمدة 6 مباريات متتالية، انتهت بمباراة الذهاب في طهران، مما وضع الجهاز الفني في مأزق الاختيار بين الحارسين المتألقين، وفي النهاية استقر على ديدا الذي زاد عن مرماه ببسالة في المباريات التي شارك فيها أساسياً، بعد إيقاف ماجد ناصر. وأشار ديدا إلى أن المواجهة أمام نفط طهران في غاية الصعوبة، نظراً إلى شراسة المنافس، من أجل الحفاظ على آمال استمراره في البطولة، وتعويض خسارته في مباراة الذهاب، كما ارتفاع درجة حرارة الجو أسهم في تأثر اللاعبين بالجهد البدني الكبير المبذول، ولكن تصميمهم على تحقيق الفوز والتأهل إلى نصف النهائي أكبر من كل هذا، وأدى الجميع بشكل طيب. ترويسة حرص عدد كبير من النجوم على حضور المباراة، دعماً للأهلي «ممثل الوطن»، ومنهم هلال سعيد ومحمد أحمد ومحمد فوزي وفيصل خليل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا