• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

تأجيل محاكمة 68 متهماً بأحداث «اقتحام قسم حلوان» .. و«داعش» يعدم 5 في سيناء

القضاء المصري: «حسم» الإخوانية جماعة إرهابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 فبراير 2017

القاهرة (وكالات)

قضت محكمة مصرية، أمس، بحظر حركة «حسم» الإخوانية، واعتبارها جماعة إرهابية. وطالبت دعوى قضائية بحظر حركة «حسم»، مستندة إلى تبنيها عدداً من الهجمات على قوات الأمن خلال الفترة الماضية. وجاء في الدعوى أن حركة حسم تبنت عمليات إرهابية، منها محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز، النائب العام المساعد، ومفتي الجمهورية السابق على جمعة.

وأحال النائب العام نبيل صادق، يناير الماضي، 304 من أعضاء الحركة للقضاء العسكري، ونسب لهم تهم «ارتكاب أكثر من 14 عملية إرهابية استهدفت رجال الشرطة».

وحركة «حسم» هي جماعة إرهابية أعلنت من قبل مسؤوليتها عن هجمات وقعت في القاهرة، كان أحدثها تفجير وقع في ديسمبر الماضي في الجيزة، وأسفر عن مقتل 6 من الشرطة، كما أعلنت في سبتمبر عن محاولة اغتيال النائب العام المساعد. وأكدت الداخلية المصرية أن حركة «حسم»، هي الجناح المسلح لجماعة الإخوان.

وحظرت مصر جماعة الإخوان وأعلنتها «جماعة إرهابية» في ديسمبر 2013، بعد حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية بالمنصورة والذي أدى إلى مقتل 16 شخصاً وإصابة العشرات.

إلى ذلك، نشر تنظيم داعش الإرهابي صوراً لإعدام خمسة رجال قال إنهم «جواسيس» من الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء. وتظهر سلسلة الصور التي نشرت أمس الأول إرهابياً في زي عسكري مرقط يطلق النار على خمسة رجال ممددين أرضاً، بينما كتب في شريط إنهم «جواسيس» من الجيش المصري، بحسب ما ورد على حسابات لإرهابيين بمواقع التواصل الاجتماعي. وتشهد سيناء معارك دامية بين قوات الشرطة والجيش من جهة وعناصر ما يسمى بـ«تنظيم ولاية سيناء»، الفرع المصري لتنظيم داعش الإرهابي، من جهة أخرى. وعزز الجيش المصري عملياته في شمال سيناء ويعلن بانتظام قتل عشرات الإرهابيين.

وأكد الجيش أمس الأول أنه قتل 500 عنصر إرهابي في إطار عملية واسعة أطلقها في شمال سيناء، بحسب تسجيل فيديو نشر على حساب المتحدث باسم الجيش على فيسبوك.

إلى ذلك، قررت محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة أمس، تأجيل محاكمة 68 متهماً، في القضية المعروفة إعلامياً بـ«اقتحام قسم شرطة حلوان»، لـ 28 فبراير الجاري لاستكمال المرافعة. وكشفت التحقيقات، أن المتهمين قاموا يوم 14 أغسطس 2013، بالتوجه إلى قسم شرطة حلوان، وأقاموا سواتر حجرية وتحصنوا وراءها، ورشقوا القسم بالحجارة وقنابل المولوتوف وإطارات كاوتشوك مشتعلة وأسطوانات الغاز، ثم أطلقوا وابلاً من الأعيرة النارية على ضباط الشرطة والمواطنين الموجودين في القسم، فقتلوا المجنى عليهم عمداً، مع سبق الإصرار، وأصابوا 19 من رجال الشرطة والمواطنين، وأحدثوا بهم عاهات مستديمة، وأحرقوا مبنى القسم بالكامل و20 سيارة شرطة و3 سيارات خاصة.