• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غول الأسعار يطال السلع الضرورية في المواسم

العلماء: تفقيه التجار في الدين أفضل مواجهة للغلاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

حسام محمد (القاهرة)

المتابع للأسواق في المجتمعات الإسلامية سيجد الغلاء يسيطر عليها خاصة في الفترات التي تسبق المواسم والأعياد ولم يعد الغلاء في السلع الكمالية فحسب بل طال الكثير من السلع الأساسية والضرورية الأمر الذي جعل الكثير من الناس يشتكون حمى الغلاء ورغم تدخل الحكومات في كثير من الأحيان لوضع حد لهذا الغلاء فإن الوضع مازال على ما هو عليه وهو ما يطرح السؤال: كيف واجهت الشريعة الإسلامية ظاهرة الغلاء؟ سؤال طرحناه على عدد من العلماء فماذا قالوا؟

الطبقات الفقيرة

يقول د. عبد المقصود باشا الأستاذ بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر: بالفعل المتابع لحالة الأسواق العربية والإسلامية سيجد موجة الغلاء تضرب الكثير من تلك المجتمعات وبلا شك فإن غلاء الأسعار من المشكلات التي تعكر صفو الأسر بلا استثناء ولا سيما الأسر المتواضعة التي تعيش دون حد الكفاية أو حتى الأسرة المتوسطة التي يباغتها الغلاء فتضطر للتنازل عن بعض الرفاهية التي كان أفرادها يحيوها ومن هنا يتسبب الغلاء في الشقاء والمعاناة من نقص في الحاجات الأصلية للحياة الكريمة التي كفلها الإسلام للفرد المسلم.

ويضيف أن أسباب الغلاء متعددة واتفق العلماء على أن بعضها قدري يحدث لقلة المعروض من السلع بسبب النوازل السماوية من أمطار أو جفاف أو سوء الأحوال الجوية التي تتسبب في تلف المحاصيل الزراعية ما يتسبب في غلاء الأسعار وهذه من قَدَر الله عز وجل للابتلاء وللعقاب وهنا يأتي دور الدعاء حيث يتوجب على المسلم في تلك الحالة أن يدعو الله ويستغفره مثلما فعل نبي الله نوح عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام حينما شكا من الحاجة والعوز فقال الله تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً)، (نوح:10/‏‏‏12) وقد حدث في حياة النبي صلى الله عليه وسلم أن زادت الأسعار بدرجة مبالغ فيها فلجأ الصحابة للنبي طالبين منه التدخل لإنقاذهم من ذلك الغلاء واقترح بعض الصحابة أن يضع النبي صلى الله عليه وسلم تسعيرة خاصة لكل السلع التي تباع في السوق فقال صلى الله عليه وسلم لصحابته: « أدعو الله إن الله هو المُسَعِر القابض الباسط وإني لأرجو أن ألقى الله وليس أحدكم يطالبني بمظلمة في دم ولا مال».

وأضاف: ولابد لمواجهة غلاء الأسعار وحماية للفقراء من تدخل المسؤولين لأن أولياء الأمور في مجتمعاتنا مكلفون شرعا بأن يحموا الرعية من غول الغلاء وذلك في إطار التوجيه النبوي «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا