• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في عمليات فحص ومراقبة المنصات البحرية

الطائرات من دون طيار تنافس الكوادر البشرية بقطاع النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

بعد أن كان دورها مقتصراً على إسقاط الصواريخ على الأهداف العسكرية، باتت الطائرات من دون طيار تلعب دوراً متعاظماً في قطاع النفط. واتجهت شركات النفط والغاز العالمية الكبيرة، لاستخدام هذه الآليات بدلاً من الكوادر البشرية لأغراض فحص ومراقبة المنصات البحرية وخطوط الأنابيب ومستودعات التخزين ومرافق البنية التحتية الأخرى.

وتتميز هذه الطائرات، بالسرعة وقلة التكلفة بالمقارنة مع التقنيات الحالية. وتتطلب التقنيات التقليدية، خاصة عندما تكون المنصات بعيدة داخل المياه، عمال لديهم المقدرة على مقاومة الظروف المناخية السيئة والتسلق على الأسلاك لمعاينة البنية التحتية للمشاريع المعنية. وتستخدم شركات مثل، سكاي فيوتشرس البريطانية، طائرات يمكن التحكم فيها من على البعد، مجهزة بكاميرات عالية الوضوح مقاومة للحرارة للقيام بالمهمة نفسها التي ينجزها العمال العاديون.

ويقول كريس بلاك فورد، مدير العمليات في الشركة المتخصصة في طائرات الفحص في قطاع النفط والغاز: «تستغرق البيانات التي يمكن أن نجمعها باستخدام هذا النوع من الطائرات 5 أيام، بينما يقضي الفنيون ما يقارب 8 أسابيع للقيام بمثل هذه المهمة. ويعتبر استخدام هذه الطائرات شديد الجاذبية بالنسبة للشركات التي تهتم بخفض التكاليف ومبدأ السلامة».

ويعني استخدام الطائرات ذاتية القيادة بدلاً من الأفراد، انخفاض معدل عمليات إغلاق التشغيل وعدم الحاجة لطائرات الهيلوكوبتر وسيارات إسعاف الطوارئ. ولا شك في أن انخفاض أسعار النفط على مدى السنة الماضية، ساعد في انتعاش نشاط الشركات العاملة في هذا المجال والباحثة عن تقليص تكاليف التشغيل. وتبنت شركات الطاقة بمختلف نشاطاتها، كافة الطرق التي تكفل لها خفض التكاليف من خفض ميزانية الاستثمار والعاملين وتقليص الإنفاق في جميع الأوجه من تقنية المعلومات لتكلفة مقاولي الخدمات.

وأضاف بلاك فورد: «عندما كانت أسعار النفط عند 100 دولار للبرميل، لم تأبه الشركات كثيراً للوقت الذي تستغرقه عمليات الفحص أو عدد الأشخاص المطلوبين لإنجاز المهام. وتضاعف الطلب في الوقت الحالي للخدمات التي تقدمها الطائرات من دون طيار، بالمقارنة مع السنة الماضية، مع توقعات بارتفاعها لثلاثة أضعاف في العام المقبل».

وفيما يتعلق بالتوسع في الأسواق، تركز شركة سكاي فيوتشرس، على الأسواق الآسيوية والأميركية بعد موافقة المنظمين الفيدراليين، خاصة أن خليج المكسيك يحتضن ثلث عدد المنصات في العالم البالغ عددها 10 آلاف منصة. وتعتبر مثل هذه الشركات، متخصصة في البيانات أكثر منها في صناعة الطائرات، حيث تقوم بإنشاء قواعد بيانات يمكنها قياس الأعطال والتآكل وإرسال تحديثات منتظمة ودقيقة، تشمل محيط الطاقة من عمليات النفط والغاز إلى الطاقة المتجددة والمرافق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا