• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تنص على برنامج ثقافي سنوي في كلا البلدين على التوالي

مذكرة تفاهم بين «كتّاب الإمارات» و«الأعلى للثقافة» المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في إطار التعاون الشامل ما بين المؤسسات والأجهزة المختلفة في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، تم في مقر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بإمارة الشارقة التوقيع على مذكرة تفاهم بين اتحاد كتاب وأدباء الإمارات والمجلس الأعلى للثقافة في جمهورية مصر العربية.

المذكرة التي رعتها وعملت على إعدادها السفارة المصرية في أبوظبي ممثلة في المسشار الثقافي المصري الدكتور أمجد الجوهري، وقعها من الجانب الإماراتي حبيب يوسف الصايغ، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، بحضور أعضاء مجلس الإدارة، ومن الجانب المصري الدكتور محمد أبو الفضل بدران، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، أكدت في مقدمتها حرص طرفيها على تعزيز أواصر التعاون العلمي والثقافي بين المؤسسات العلمية الثقافية في البلدين، والرغبة في تنميتها والرقي بها إلى المكانة اللائقة بها.

وعقب التوقيع على المذكرة، صرح الصايغ، بأن المذكرة تتضمن عدة بنود من أهمها التشاور وتبادل الآراء في الأمور التي تنسجم مع أهداف طرفيها، وتبادل الدعوات للأنشطة والفعاليات التي ينظمها كل طرف، وتبادل الكتب والمطبوعات والدوريات التي يصدرها كل منهما وإتاحتها لكتاب وأدباء ومثقفي البلدين، وتخصيص برنامج ثقافي سنوي في كلا البلدين على التوالي للاحتفاء بثقافة البلد الآخر.

وأعرب الصايغ عن سعادته لامتداد التعاون الشامل الواضح للجميع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وحرص قيادة الدولتين على الرقي به إلى مرتبة تكاد تلامس حدود التكامل ليشمل التعاون الثقافي الذي يعد ضرورة لاستكمال أوجه هذا التعاون البناء في المجالات السياسية والاقتصادية والإدارية وغيرها، ويؤسس لقواعد راسخة تنهض به، ليؤتي ثماره في بناء الإنسان المثقف الواعي المنفتح على ثقافات الآخر والمدرك لما يدور حوله محلياً وإقليمياً ودولياً.

من جانبه أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة في المصر على أن المجلس قرر أن يكون بيت المثقفين العرب، وأنه يسعى إلى توسيع رقعة التعاون بين المؤسسات الثقافية العربية، ونشر المزيد من الإنتاج الثقافي في الوطن العربي.

وكشف الدكتور محمد أبو الفضل بدران عن أن المجلس الأعلى للثقافة في مصر يعد مشروعاً لإطلاق قناة ثقافية عربية تشارك جميع الدول العربية في ميزانيتها وبرامجها وإدارتها وفقا لنظام يتفق عليه أصحاب المعالي وزراء الثقافة العرب، الذين سيرفع المشروع إليهم في دورتهم المقبلة.

وأكد بدران على ضرورة توحيد جهود المواجهة العربية الثقافية للإرهاب والتطرف، لأن الخطر الذي يتهددنا واحد، خاصة وأن المنظمات الإرهابية تنبهت إلى أهمية الإعلام وعملت على توجيهه لاختراق منظومة القيم الإيجابية المستقرة في وجدان الشعب العربي والعمل على خلخلتها وزرع أخرى مشوهة بدلاً عنها، خصوصاً لدى الشباب، واستغلال حماسهم من جهة وخوائهم الثقافي من جهة ثانية، والأوضاع المادية السيئة لبعضهم في جرهم نحو التطرف المدمر والإرهاب الأسود من جهة ثالثة. ويسعدنا أن نعلن أولى ثمار هذه المذكرة، أن المجلس الأعلى للثقافة سيعمل على نشر مختارات شعرية وقصصية إماراتيه جديدة في طبعة مصرية في الربع الأول من العام المقبل. توطئة لتكرار الفعل نفسه بالنسبة لأبناء مصر.

وبارك المستشار الدكتور أمجد الجوهري، رئيس المكتب الثقافي المصري في الإمارات التوقيع على المذكرة، معرباً عن أمله في أن تكون مقدمة لغيرها من المذكرات بين المؤسسات الثقافية في البلدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا