• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الاحتفالات مستمرة والثقة في أعلى معدلاتها

المدى: «أسود الرافدين»تخصص «تحديات عظمى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 يناير 2015

دبي (الاتحاد)

ارتفع سقف الطموح العراقي إلى حدود غير مسبوقة على المتسويات كافة، سواء في صفوف اللاعبين والجهاز الفني، أو على المتسويين الجماهيري والإعلامي، فقد أشارت الصحف العراقية إلى أن تجاوز العقبة الإيرانية يعزز من ثقة «أسود الرافدين» بأنفسهم، ويجعلهم أكثر دافعية للفوز على كوريا الجنوبية في نصف النهائي، على أمل الوصول إلى المحطة الأخيرة في البطولة، وتكرار سيناريو المجد الكبير الذي حدث في عام 2007. صحيفة «المدى» العراقية رصدت الفوز على إيران، فقالت: «حقق أسود الرافدين فوزاً تاريخياً على المنتخب الإيراني في مباراة دراماتيكية شهدت أكثر من 10 أهداف ليقطع بذلك منتخبنا تذكرة العبور إلى الدور نصف النهائي ويضرب موعداً بمقابلة منتخب كوريا الجنوبية يوم الاثنين المقبل، استطلعنا عدداً من أصحاب الاختصاص في الشأن الكروي للوقوف على آرائهم الفنية بخصوص مباراة منتخبنا أمام إيران والحديث كذلك عن مباراة الدور المقبل أمام الشمشون الكوري».

النائب الأول لرئيس اتحاد الكرة شرار حيدر أعرب عن سعادته الغامرة بفوز المنتخب والتأهل إلى دور نصف النهائي، عاداً لقاء إيران بالمباراة التاريخية والمشرفة للكرة الآسيوية، حيث قدم أسود الرافدين مستوى كبيراً أعاد لنا الأمل بمنتخب شرس له القدرة على المنافسة وبقوة مع أكبر المنتخبات على مستوى القارة الصفراء. وأضاف: بالرغم من امتلاك المنتخب الإيراني لاعبين على مستوى عال، إلا إنني أشد على يد الملاك التدريبي بقيادة المدرب راضي شنيشل الذي تمكن من إعادة الهيبة للكرة العراقية، خصوصاً بعد أن فقدت بريقها في الفترات السابقة، لذلك علينا أن نقدم له كل الدعم من اجل مواصلة النجاح والوصول بالمنتخب إلى المباراة النهائية. وتابع: لا يوجد شيء مستحيل في كرة القدم وان كان المنتخب الكوري لديه إمكانيات كبيرة ويمتلك لاعبين محترفين، إلا أن منتخبنا قادر على هزيمة الشمشون الكوري، إذا ما نظرنا إلى مستوى المباراة والروح القتالية التي تحلى بها أسود الرافدين حتى جعلونا نستذكر الإنجاز التاريخي في بطولة 2007 .

وفي صحيفة «الصباح» كتب كاظم الطائي: لم يكن التأهل العراقي حاضراً في ترشيحات النقاد والمحللين المحليين والعرب والشارع الرياضي بالاستناد إلى مشاركة سابقة عقيمة في خليجي الرياض، لم نجن منها سوى نقطة واحدة وهدف يتيم، وشكلت خسارة الوطني بعهدة المدرب راضي شنيشل وزملائه المستشارين يحيى علوان ونزار أشرف أمام اليابان عقبة صعبة كادت تنهي المشوار لولا النهاية السعيدة بمواجهة فلسطين والارتقاء إلى ربع نهائي القارة.

إيجابيات الفوز العراقي في لقاء إيران أنه جاء بعد احباط تام وخسارات متكررة مالت فيها الكفة للكرة الإيرانية طوال اللقاءات السابقة في عقود سواء في المباريات الودية أو الرسمية، وخرجت الفرق الوطنية والأولمبية من مولد البطولات الدولية بلا حمص. يذكر أنه فتح الباب على مصراعيه أمام إنجاز قاري بعد أن بات في مربع ذهب آسيا وانعشت التشكيلة الحالية التي يقودها مدرب الطوارئ المعار من نادي قطر الكابتن راضي شنيشل الآمال بالوصول إلى منصة التتويج، وتكرار إنجاز عام 2007 في جاكارتا الإندونيسية بهدف ذهبي جاء برأس يونس محمود في شباك المنتخب السعودي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا