• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وضع حجر الأساس لمركز التصميم والتدريب لمصنع «اشوك ليلاند»

سعود بن صقر القاسمي: الاقتصاد الإماراتي أثبت قوته ومكانته عالمياً في مواجهة التحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مارس 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة) أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة أن الاقتصاد الإماراتي أثبت قوته ومكانته الرائدة عالمياً بفضل التخطيط السليم والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. جاء ذلك خلال قيام صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي أمس الأول بوضع حجر الأساس لمركز زيادة الطاقة الإنتاجية والتصميم وخدمات التدريب لمنشأة أشوك ليلاند للسيارات الثقيلة بمجمع الغيل الصناعي في رأس الخيمة، ما يعزز التزام العلامة التجارية مجموعة هندوجا في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. وأضاف سموه أن هذه السياسة أسهمت في جذب العديد من الاستثمارات والصناعات المتنوعة للدولة إلى جانب زيادة حجم التبادل التجاري مع العديد من دول العالم. وأشاد سموه بالعلاقات الإماراتية الهندية، مشيراً إلى أنها علاقات تاريخية وراسخة الجذور وامتازت بالتطور خلال السنوات الأخيرة، مشيداً بما حققته الهند من نهضة شاملة خلال السنوات القليلة الماضية، خاصة في القطاعات الصناعية والتعليم والسياحة. وأكد سموه أن زيادة حجم الاستثمارات إلى جانب التبادل التجاري بين الإمارات والهند هو انعكاس إيجابي لهذه العلاقات التاريخية التي تربط البلدين. وأكد سموه الأهمية الكبرى التي توليها دولة الإمارات لرعاية وتعزيز القطاع الصناعي بجميع أشكاله في الدولة لما لها من مساهمة فعالة في تحقيق التنمية الاقتصادية. وقال سموه إن هذا القطاع أثبت قدرته وصلابته وإمكاناته الكبيرة لتعزيز الأداء الاقتصادي وقيادة مكونات الاقتصاد الوطني في إطار المناخ الاقتصادي في ظل تسهيل الإجراءات وتذليل العقبات التي تنتهجها الدولة في هذا المجال. وأكد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة أن الإمارات أصبحت رائدة في الصناعة والتجارة والسياحة بفضل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي تولي أهمية كبيرة لتعزيز وتكامل البنية التحتية في الإمارات لتصبح جسراً لتحقيق التنمية في شتى المجالات. وأشار سموه إلى أن رأس الخيمة تملك من المقومات السياحية التي يعتمد جزء كبير منها على تاريخ الإمارة والحضارة التي تعكس وجه المنطقة وتضع القطاع الصناعي دائما في مقدمة أولوياتها كونه مفصلاً رئيسياً من مفاصل الاقتصاد إلى جانب التجارة وغيرها ولهذا فقد نجحت الإمارة في أن تكون بيئة استثمارية ناجحة عن طريق تسهيل الإجراءات وتذليل العقبات وتوفير البنى التحتية المناسبة وإيجاد التشريعات المطلوبة. ورحب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة بالشركاء من الهند مشيداً بالعلاقات الاقتصادية التاريخية بين الإمارات والهند إيماناً بدور الشراكات الاقتصادية والتواصل مع الآخر للوصول للنجاح وتحقيق القوة الاقتصادية. وأقيم حفل وضع حجر الأساس بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، وجي بي هندوجا رئيس مجلس إدارة مجموعة هندوجا المالكة لشركة أشوك ليلاند وكبار الشخصيات من أسرة هندوجا، والعديد من كبار المسؤولين بشركة أشوك ليلاند وفينوك كا داساري العضو المنتدب بشركة أشوك ليلاند وعدد من المسؤولين ورجال الأعمال ومديري الدوائر المحلية. وقام الحضور بجولة داخل المصنع اطلعوا خلالها على خطوط الإنتاج، وقد شهد الحفل الإعلان عن زيادة الطاقة الإنتاجية لمصنع أشوك ليلاند رأس الخيمة. من جانبه، قال فينوك كا داساري العضو المنتدب بشركة أشوك ليلاند:يشرفنا حضور صاحب السمو حاكم رأس الخيمة لحفل وضع حجر الأساس لتوسيع مرافق التصنيع لدينا في رأس الخيمة وهذه المنشأة هي العنصر الرئيسي لتوريد الحافلات لتلبية احتياجات دول مجلس التعاون الخليجي ومع خططنا الطموحة لقارة أفريقيا فنحن نتوقع المزيد من التوسع للمنشأة. ونوه بأن أشوك ليلاند هي ثاني أكبر صانع للسيارات التجارية في الهند ورابع أكبر صانع للحافلات في العالم، مشيراً إلى أن مصنع أشوك ليلاند في رأس الخيمة هو مشروع مشترك بين أشوك ليلاند وهيئة رأس الخيمة للاستثمار وهو مصنع الحافلات المحلي الوحيد في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. وأضاف أن المحور الرائد لصناعة السيارات عمقت الروابط الاقتصادية والتجارية بين الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة وساعد على استمرار النمو الاقتصادي لرأس الخيمة وبسبب الزيادة في القدرة الإنتاجية ارتفعت نسبة التعيين وفرص العمل المباشرة وغير المباشرة. وقال: سنبذل ما في وسعنا ليصبح مصنع رأس الخيمة مركزاً للتميز وللتوسع في الخارج وإنشاء مركز للتصميم وخدمات التدريب كان خطوة في هذا الاتجاه كجزء من مساعي الشركة لإضافة قيمة إلى قدرات التصنيع المحلية وهذا بدوره يؤثر على الاقتصاد حيث قامت أشوك ليلاند بإنشاء مركز للمبيعات في رأس الخيمة والإمارات المجاورة. 37 مليون درهم استثمارات جديدة رأس الخيمة (الاتحاد) قال فينوك كا داساري العضو المنتدب بشركة أشوك ليلاند إن الشركة ولخدمة عمليات التوسع في الإنتاج، ستضخ 10 ملايين دولار (37 مليون درهم) في مصنع رأس الخيمة لزيادة إنتاج النماذج الحالية وإدخال نماذج جديدة في السوق الإقليمية، وستشمل النماذج الجديدة الحافلات المتوسطة والشاحنات. وأضاف أن الشركة تستحوذ على 70% من السوق المحلي في قطاع الحافلات المدرسية، بسبب مستوى الأمان الكبير في الحافلات إلى جانب التصاميم المتميزة. وقال داساري: نسعى في الوقت الحاضر لزيادة مستويات التوطين لدينا في وقت قريب، ونحن نعمل على ذلك بشكل وثيق مع هيئة رأس الخيمة للاستثمار لخلق سوق للسيارات في رأس الخيمة، حيث سنقوم بافتتاح مراكز بيع تجارية، وسنقوم بالتوسع في قطاع سوق السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. وأشار إلى أن المصنع الحالي برأس الخيمة ينتج 12 حافلة يومياً، ومن شأن الاستثمارات الجديدة رفع هذه الطاقة لـ 20 حافلة، يومياً، لافتاً إلى أن الشركة تستهدف إنتاج 6 آلاف حافلة سنوياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض