• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طالب بمؤتمر دولي لإيجاد حل وفقاً لمبدأ الدولتين وقلل من شائعات انهيار السلطة

عباس: لن نسمح باستمرار الوضع الحالي مع إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات ( رام الله)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مجدداً في خطاب من قصر الرئاسة بمدينة بيت لحم أمس، أن السلطة متمسكة بالثوابت الفلسطينية، ولن تتراجع عن الحقوق المشروعة، كما لن تفرط في الأرض، وشدد بالقول «لن نسمح ببقاء الوضع مع إسرائيل على ما هو عليه، ولن نتخلى عن حل الدولتين»، مطالباً بعقد مؤتمر دولي ينتج عنه لجنة لحل القضية الفلسطينية، على غرار مساعي المجتمع الدولي إزاء الأزمات السورية واليمنية والليبية.

وفيما أعلنت حركة «حماس» جاهزيتها لتشكيل حكومة وحدة وطنية بالتوافق من خلال اجتماع للإطار القيادي المؤقت، نفى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن يتم مناقشة سحب الاعتراف الفلسطيني من جانب واحد بإسرائيل خلال اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني المقبل، قائلاً إن المسألة لا تتعلق بسحب الاعتراف بالدولة العبرية، بل دراسة إمكانية «تعليق» الاعتراف لحين تعترف تل أبيب بدولة فلسطين.

وبدوره، أكد أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري بحركة فتح، أن الرئيس عباس رفض تصريحات بنيامين نتنياهو بشأن «انهيار السلطة»، وسيعلن عن إنهاء التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وجاءت تصريحات عباس خلال غداء أقيم أمس، بمناسبة حلول عيد الميلاد لدى الطوائف الشرقية في بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة. وتناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخراً تقارير مفادها أن سلطات الاحتلال تعمل على وضع خطة طوارئ في حال انهيار السلطة الفلسطينية. وقال عباس أمس «سمعت في الأيام الأخيرة كثيراً من الأقوال حول السلطة وهدم السلطة وتدمير السلطة وسحب السلطة، السلطة إنجاز من إنجازاتنا لن نتخلى عنه»، وأردف قائلاً «لا يحلموا بانهيارها، لا يحلموا».

وأكد الرئيس الفلسطيني أنه لن يسمح باستمرار الوضع الحالي مع إسرائيل التي اتهمها بعدم الالتزام بالاتفاقيات الثنائية الموقعة مع السلطة. وحول قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير بشأن وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، قال «قرار المجلس المركزي مقدس ولا نقاش فيه واللجنة التنفيذية للمنظمة والمركزية لحركة فتح في هذه الأيام تتابع إنهاء ما هو مطلوب منها وما يمكن عمله». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا