• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أبرزها لعمرو دياب والحجار وصالح وتامر وجسار

حفلات الصيف الغنائية تنقذ المطربين من البطالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

سعيد ياسين(القاهرة)

أنقذت الحفلات الغنائية التي أقيمت خلال الصيف.. العديد من المطربين والمطربات من حالة الركود التي ضربت سوق الغناء، ووجدوا ضالتهم في هذه الحفلات خصوصاً أنه حضرها جمهور كبير، وتقاضوا مقابلها أجوراً كبيرة، ولم تقتصر هذه الحفلات على المطربين المصريين ولكنها طالت عدداً من مطربي العرب، حيث أحيا وائل كافوري حفلاً في بورتو مارينا على ساحل البحر المتوسط وسط حضور جماهيري كبير، الأمر نفسه تكرر مع وائل جسار، وغنى عدداً من أغنيات ألبومه الجديد الذي ينوي طرحه خلال إجازة عيد الأضحى، علماً بأنه أحيا حفلات أخرى في عدد من المنتجعات ، وكان لعدد آخر من نجوم الأغنية اللبنانية نصيب من هذه الحفلات ومنهم هيفاء وهبي ومايا دياب وجو أشقر ونوال الزغبي.

حفل واحدواكتفى عمرو دياب بإحياء حفل واحد على الساحل الشمالي غنى فيه العديد من أغنياته الشهيرة، كما قدم أغنيتين جديدتين ينوي طرحهما قريباً، وهما «مجاش الوقت ترجعلي» و«عكس بعض» من كلمات تامر حسين وألحان إسلام زكي.

وإلى جانب حفلات الساحل الشمالي أحيا تامر حسني حفلاً في نادي سموحة في مدينة الاسكندرية قدم فيه العديد من أغنياته التي تفاعل معه الجمهور ومن بينها «شكلي هحبك» و«أنا بابا» و«يا أنا يا مفيش» و«180 درجة» و«عيونه دار» و«نور عيني» و«ميحرمنيش منك» و«بنت الإيه» و«شكلي هحبك ولا إيه»، وشاركه في جزء من الحفل فريق واما الغنائي.

وقدم محمد حماقي في حفلاته بين الساحل الشمالي والبحر الأحمر عدداً من أغنيات ألبومه الجديد الذي طرحه قبل شهرين وعاد به إلى سوق الكاسيت بعد غياب ثلاثة أعوام، ومنها «عمره ما يغيب» و«أجمل يوم» و«ما بلاش» و«نفسي ابقى جنبه» و«لقينا بعض» و«مش كنت تتكلم» وغيرها، وأحيا حميد الشاعري ومصطفى قمر وشذى حفلات مماثلة.

مهرجان القلعة وجاء مهرجان القلعة الرابع والعشرين للموسيقى والغناء بمثابة إعادة اكتشاف للعديد من المطربين الذين أحيوا حفلات كبيرة زاد جمهور بعضها عن أربعة آلاف متفرج وفي مقدمتهم علي الحجار الذي أحيا حفل ختام المهرجان، وقدم العديد من أغنياته الشهيرة ومنها «عم بطاطا» و«زي الهوا» و«عنوان بيتنا» و«آدي الزين» و«عارفة» و«ما تمنعوش الصادقين» و«تجيش تعيش» و«أبو الريش» و«قالو زمان» و«هنا القاهرة» و«يا نور جديد» وتترات مسلسلات «المال والبنون» و«أبو العلا البشري» و«ذئاب الجبل» و«بوابة الحلواني»، الأمر نفسه تكرر مع مدحت صالح الذي قدم حفلاً ناجحاً غنى فيه مجموعة من أجمل أغانيه، كما قدم إيمان البحر درويش حفلاً غنى فيه «يا بلح زغلول» و«يا حلاوة أم إسماعيل» و«أنا المصري» و«زروني كل سنة مرة» و«ولا عمرك وحشتيني» و«أنا طير في السما» و«نفسي» و«شمس ودفا» و«أنا ما اقبلش» و«دار الزمان» و«يا وابور الساعة 12» و«أذن يا بلال» وغيرها.

وشارك في إحياء هذه الحفلات كل من إيهاب توفيق وخالد سليم ونادية مصطفى والتونسية غالية بن علي، وأحيت حنان ماضي حفلاً على المسرح المكشوف في دار الأوبرا غنت فيه «شباك قديم» و«شدي الضفاير» و«بحلم وأفتح عنيا» و«ليلة عشق» و«عدى الهوا» و«يا ليل يا عين».

وكان لمطربي الأغنية الشعبية نصيب من حفلات الصيف، حيث قدم حكيم حفلين في الساحل الشمالي وثالثاً في العين السخنة غني فيها «السلام عليكم» و«ولا واحد ولا مية» و«هايل» و«بيني وبينك خطوة ونص» و«هو ده» و«نظرة» و«آه يا قلبي» و«ايه ده بقى» و«تيجي تيجي» و«الحالة إيه» وغيرها، وقدم محمود الليثي وبوسي سمير العديد من الحفلات، وكان القاسم المشترك فيها أغنيتهما المشتركة «حط إيده ياه» التي قدماها في أحد الأفلام، كما شارك عبدالباسط حمودة وسعد الصغير وأمينة في عدد من الحفلات المماثلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا