• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عدم استبعاد شراء أصوات لاستضافة مونديال ألمانيا 2006

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مارس 2016

أ ف ب

لم يستبعد تحقيق صادر، اليوم الجمعة حول مزاعم شراء ألمانيا أصواتا من لجنة فيفا التنفيذية للحصول على شرف استضافة مونديال 2006، دفع رشاوى للحصول على البطولة الأهم عالميا في كرة القدم.  

وقال المحامي كريستيان دوف المنتمي لشركة "فريشفيلدس"، التي أوكلها الاتحاد الألماني للعبة التحقيق في المزاعم، في مؤتمر صحفي: "لا أدلة لدينا حول شراء أصوات، لكننا لا يمكننا استبعاد ذلك" لأن شركته لم تكن قادرة على الحديث إلى جميع المعنيين بعملية التصويت.  

وبرغم نجاح البطولة التي امتدت أربعة أسابيع في صيف ألماني ساخن، واجه الاتحاد الألماني للعبة عاصفة صاخبة بعد نشر مجلة "شبيغل" المحلية في أكتوبر الماضي تقريرا عن شراء أصوات لاستضافة النهائيات.  

وادعت "شبيغل" أن الاتحاد الألماني اقترض 10,3 ملايين فرنك سويسري عام 2002 من الملياردير الراحل روبير لوي دريفوس، الرئيس التننفيذي السابق لعملاق التجهيزات الألماني "أديداس"، كي يشتري أصوات أربعة أعضاء آسيويين من اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي المؤلفة آنذاك من 24 شخصا.  

وفي العام 2000، فازت ألمانيا بحق الاستضافة متقدمة على جنوب افريقيا 12-11 مع امتناع عضو عن التصويت.  

وأضافت "شبيغل" أن الاتحاد الألماني للعبة حول 6,7 ملايين يورو (7,49 ملايين يورو)، أي ما يعادل الرقم المقترض بالفرنك السويسري لحساب تابع للاتحاد الدولي (فيفا).  

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا