• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

«هيرالد» تكشف عن ضحية جديدة لانتهاكات حقوق عمال المنشآت وفساد النظام القضائي

11 شهراً في «الجحيم القطري».. رواية حقيقية من كواليس «مونديال 2022»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2018

دينا محمود (لندن)

صفحةٌ جديدة من صفحات السجل الأسود للانتهاكات القطرية لحقوق العمال تكشفت في جنوب أفريقيا، بعدما أماطت وسائل إعلامها اللثام عن مأساة شابٍ قضى ما يقرب من عامٍ في قطر، مُلاحقاً بجريمةٍ لم يقترفها، قبل أن يُسمح له بالعودة إلى وطنه، ليفضح تفاصيل المعاناة التي يكابدها كل من شاء لهم حظهم العاثر العمل هناك.

وشكّل ما واجهه الشاب جراهام فينس، (28 عاماً)، محوراً لتقريرٍ مطولٍ نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة «هيرالد»، أقدم الصحف في جنوب أفريقيا، وتناول تفاصيل كابوس الشهور الأحد عشر، التي قضاها فينس في قطر منذ أن توجه إلى هناك للعمل في الأعمال الإنشائية الخاصة بأحد الملاعب الرياضية، التي يُفترض أنها ستستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وفي التقرير الذي أعده جاريث ويلسون، أشار الشاب، وهو من مدينة بورت إليزابيث الساحلية بجنوب أفريقيا، إلى أنه ظل «مُحاصراً» في قطر حتى نوفمبر الماضي، بعدما أُنحي عليه باللائمة في مقتل زميلٍ له، من بين العمال الذين يشاركون في تشييد مرافق المونديال، ممن تشير الإحصاءات إلى تزايد عدد من يفارقون الحياة منهم، بفعل ظروف العمل القاسية، وتدني معايير السلامة والأمان، في المشروعات الخاصة بالبطولة التي ستُقام بعد أقل من خمس سنوات.

وكشفت الصحيفة في تقريرها أن الشاب الذي يبحث رفع دعوى قضائية لنيل تعويضٍ عما لحق به في قطر، كان يعمل وقت وقوع الحادث على منصة شاهقة الارتفاع في ملعب خليفة الدولي الذي يشهد عمليات إصلاح وترميم مكثفة، لكي يتسنى له استضافة عددٍ من لقاءات النسخة بعد المقبلة من كأس العالم. وتبدو محاولة إلقاء تبعة واقعة الوفاة التي حدثت عرّضاً، على كاهل فينس نموذجاً للسياسة المتبعة من جانب السلطات القطرية التي تسعى على الدوام للتنصل من مسؤوليتها عن مثل هذه الحوادث المأساوية التي باتت مألوفةً بشدة في العديد من مواقع التشييد والبناء في هذا البلد.

ونقل التقرير عن فينس قوله: «إن الحادث الذي أدى إلى تعرضه لما يشبه الاحتجاز في قطر لمدة تقارب العام، وقع في أحد أيام يناير العام الماضي، عندما فوجئ بزميلٍ له بريطاني الجنسية يبلغ من العمر 40 عاماً، يهوي خلال العمل من ارتفاع 40 متراً، بسبب مشكلات في المعدات التي كان يستخدمها، إذ انهارت بغتةً إحدى الرافعات التي كانت تستند إليها منصةٌ مرتفعةٌ في المكان. وفي محاولةٍ واضحةٍ لطمس الأدلة الدامغة التي تثبت تقاعس السلطات في قطر عن توفير الحماية لمئات الآلاف من العمال المهاجرين الموجودين على أراضيها، سارعت الشرطة بعد الحادث بساعاتٍ إلى اعتقال فينس، ليبدأ «كابوسٌ» استمر لشهور عدة». ... المزيد