• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حسين الحمادي: مشروع استثنائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، أن مبادرة «تحدي القراءة العربي» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تشكل انطلاقة حقيقية لمشروع استثنائي باعتباره أول مبادرة ضخمة على المستوى الإقليمي تستهدف هذا العدد الهائل من الطلبة والمدارس في الوطن العربي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهدافه التي تستند إلى تعزيز اللغة الأم في نفوس الطلبة في مختلف مراحلهم العمرية عبر اطلاعهم على مفردات وجماليات اللغة العربية. وأشاد معاليه بهذه الخطوة والمبادرة التي بكل تأكيد يؤمل لها أن تعيد ألق اللغة العربية عبر أجيال المستقبل، وتضعها على سكة التنافسية، بعد أن غابت فيها روح اللغة العربية عن مفردات حياتنا، وبلغ عدم الاهتمام بها مبلغاً ذا منحى خطيراً.

وأثنى معاليه على حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على هذه المبادرة التي لا تعد الأولى، إذ سبقتها مبادرات أخرى على مستوى الدولة تعنى باللغة العربية، مؤكداً أن تأصيل العربية في نفوس أبنائنا بات إحدى الضرورات التي يحتّمها الانفتاح الحضاري على الآخرين، وهو الأمر الذي تنبّهت إليه القيادة الرشيدة مبكراً، كونه أمراً نابعاً من رؤى وتوجهات عميقة ومبصرة لمدى أهمية ذلك، وها هو الآن يتمثل لدينا حقيقة واقعة وراسخة من خلال مبادرة تجاوزت حدود الدولة.

وقال «مما لا شك فيه أن نواتج مبادرة (تحدي القراءة العربي) بما تحمله في ثناياها من أهداف، تؤسس إلى مرحلة مهمة ومفصلية في جعل اللغة العربية هدفاً استراتيجياً لدى القيادة من خلال تشجيع الطلبة على القراءة، لتصبح عادة متأصلة ومتجذرة في نفوسهم».

واختتم معاليه بتقديم الشكر الخالص لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على ثقته الغالية باختياره عضواً في اللجنة العليا للإشراف على «تحدي القراءة العربي»، مؤكداً أن كل إمكانات وخبرات وزارة التربية والتعليم سوف تكون متاحة لخدمة وإنجاح هذه المبادرة الرائعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض